صفير نسأل ألله أن يبقى علم لبنان وحده مرفوعا

 النهار
من الأرشيف
11102017

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف تقريراً اخبارياً عن البطريك الماروني مار نصرالله بطرس صفير تحت عنوان: “صفير نسأل ألله أن يبقى علم لبنان وحده مرفوعا”.

سأل امس البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير الله “ان يبقي علم لبنان تحت سماء لبنان وان يبقيه وحده يرفرف تحت هذه السماء”. استقبل البطريرك الماروني في بكركي طلاب مدرسة السيدة في ساحل علما لراهبات العائلة المقدسة المارونيات برئاسة الام ماري جرمان. والقت الطالبة ماريز فاضل كلمة باسم الطلاب، ثم كانت كلمة للام جرمان اشادت فيها بدور المثلث الرحمة البطريرك الياس الحويك في تحقيق الاستقلال،

ونوهت بدور البطريرك صفير الذي رد بكلمة جاء فيها: “اتيتم الى هذا الصرح البطريركي لتعيدوا عيد العلم وهو مقدمة لعيد الاستقلال الوطني ولا حاجة الى ان نذكركم بما يرمز اليه العلم، وخصوصا علم لبنان وانتم ترونه انه قد رسم في ظروف تاريخية يحوطه خطان احمران وبياض وفي نصفه ترسو الارزة والاحمرار يدل على ان الاستقلال، ولاسيما منه استقلال لبنان، لم يوهب ولم يعط لنا، انما ككل استقلال لا يصبح صحيحا الا اذا اخذ. والحرية كذلك لا تعطى انما تؤخذ وتؤخذ غلابا.

والارزة هي كذلك شعارنا منذ استقلالنا. فلقد عرف بلدنا بوطن الارز والارزة تزهو كلما التف حولها اللبنانيون جميعا وبخاصة الذين مثلكم لا يزالون على مقاعد الدراسة. عليكم منذ الصغر ان تتعلموا محبة الوطن وتحترموا رموزه ولاسيما منها العلم الذي يرمز الى كرامتنا وسيادتنا واستقلالنا، وعندما يرتفع العلم في العلى فمعنى ذلك ان الجباه يجب ان ترتفع مزهوة لتنظر الى الشمس. لذلك عليكم جميعا ان تقدروا هذا العلم وذلك لا يتم الا اذا عرفتم منذ مقاعد الدراسة ان تجمعوا صفوفكم وتتعاونوا وتتضامنوا وتنهلوا العلم والقيم الانسانية والاخلاقية والدينية. وهكذا في امكانكم ان تكونوا نساء ورجالا يفاخرون بان لهم وطنا يضحون في سبيله. كما ان الوطن يحمي ابناءه ويضمن لهم كرامتهم ومصالحهم وقيمهم.

عندما تحدثت زميلتكم كانت كلمتها فيها الكثير من الرجولة حيث بت اقول اذا كانت هذه حال الفتيات فكيف سيكون حال فتيانكم وهذا ينعش الامل. لبنان هو وطنكم واذا كانت قد مرت ايام سوداء فاننا نأمل في ان تعقبها ايام بيضاء لان الاوطان لا تبنى الا بتضافر ابنائها وتضحياتهم في سبيله. وهذا ما تتعلمونه في مدرسة السيدة. ليس لي الا ان آمل ونحن ذاهبون الى روما لانعقاد المجمع الراعوي من اجل لبنان الذي سيفتتحه قداسة الحبر الاعظم يوم الاحد المقبل بقداس احتفالي، اسأل جميع المؤمنين اللبنانيين ان يواكبوا اعمال هذا المجمع بالصلاة لان شعاره هو المسيح الذي هو شعارنا. ويجب ان يكون التضامن ايضا رائدنا، وعلينا ان نتضامن معا لنعيش في هذا الوطن الذي هو لجميع ابنائه على اختلاف المذاهب والمشارب والاتجاهات والانتماءات واسأل الله ان يبقي علم لبنان تحت سماء لبنان وان يبقى وحده يرفرف تحت هذه السماء”.

ثم قدمت رئيسة المدرسة هدية تذكارية الى البطريرك الذي قال: “ان ذكرى الاستقلال ليست للذكرى فقط انما من اجل ان يكون الاستقلال استقلالا كما قلنا”. كذلك استقبل قائمقام كسروان – الفتوح ريمون حتي فالسيد سمير فرنجيه، ثم المدير العام السابق للامن العام زاهي البستاني الذي شكره على مؤاساته بوفاة ابنته زينة في انهيار حائط مدرسة الليسيه في المعيصرة، فالمحامي جورج كساب ثم وفدا من “رسل الوحدة” برئاسة الاب فرنسوا مبيض فرئيس مجلس ادارة “المؤسسة اللبنانية للارسال” بيار الضاهر ومساء التقى الوزير قبلان عيسى الخوري فالنائبة نائلة معوض والمحامي مارون ابو شرف.

ويسافر البطريرك صفير صباح الجمعة الى الفاتيكان للمشاركة في اجتماعات المجمع الراعوي من اجل لبنان، في طائرة خاصة وضعها في تصرفه السيد عصام فارس. ويسافر معه بطريرك الروم الكاثوليك مكسيموس الخامس حكيم وبطريرك الارمن الكاثوليك يوحنا بطرس الثامن عشر كسباريان وبطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس انطون الثاني حايك والسفير البابوي المونسنيور بابلو بوانتي والمطارنة ابرهيم الحلو وجورج اسكندر وخليل ابي نادر ويوسف بشارة وبولس اميل سعادة وبشارة الراعي وبولس مطر وفرنسيس البيسري وبطرس الجميل ومارون صادر، اضافة الى متروبوليت طرابلس للروم الارثوذكس الياس قربان ومتروبوليت جبل لبنان للطائفة جورج خضر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*