شربل الاسكندراني: حلم ليلة صيف في «بيبلوس»

شربل روحانا، تميّز بين أبناء جيله الموسيقي، بالغرف من الفولكلور اللبناني والتراث الشرقي، لينتج أعمالاً شابة وعصريّة. لكنّها المرّة الأولى التي يقارب فيها سيّد درويش، وهو رهان صعب بحد ذاته، نظراً لتجذّر «فنان الشعب» (1892 ـــ 1923) في ذائقة الناس. ويمكننا القول إن روحانا حقق حلمه ليلة أمس في ختام «مهرجانات بيبلوس الدولية»، إذ نجح في استحضار المعلّم المصري، جامعاً بين الأمانة والجرأة والإبداع. 25 موسيقياً ومؤدياً (غناء منفرد: رفقا فارس، جيلبير رحباني، عيسى غندور)، وجّهوا تحية عرمرميّة إلى الموسيقار الاسكندراني من مرفأ جبيل، مستعيدين باقة من أغنياته الاجتماعية والسياسية، وموشحاته وأدواره، الراسخة في ذاكرتنا الجماعيّة. ختامها مسك في بيبلوس!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*