شارون ستون تكشف سبب غيابها

لندن الحياة
18012018

 

كشفت الممثلة الأميركية شارون ستون بمناسبة صدور مسلسل «موزاييك» لستيفن سودربرغ، الذي تؤدي فيه دوراً رئيساً، أن غيابها الطويل عن الشاشة، كان سببه مضاعفات السكتة الدماغية التي باغتتها عام 2001. وأوضحت أن فرصة بقائها على قيد الحياة عند إصابتها بهذا العارض الصحّي الخطير، لم تكن تتجاوز 5 في المئة. وقد تركت الوعكة تأثيرها الواضح في نطقها وقدرتها على المشي في شكل متوازن.

وقالت الممثلة الشهيرة: «حياتي كلها ضاعت هباء… الناس لا يهتمون ولا يعيرون انتباههم للأشخاص المنكسرين. أنا لم أخبر أحداً عمّا حدث لي، وهوليوود ليست مكاناً للتسامح مع الضعفاء».

وروت ستون بتأثر تجربتها في الوقوف على مشارف الموت. وقالت: «في اللحظة التي حدث فيها النزف في الدماغ، أصابني شعور مدهش وغير عادي على الإطلاق، فقد رأيت وميضاً عملاقاً من الضوء المبهر، اختطفني وامتصني حتى الثمالة، كما لو أني تركت جسدي خلفي وخرجت منه. وبدأت فجأة أرى الأصدقاء والأشخاص المتوفين الذين عاملوني برفق وطيبة خلال الحياة. وجدت نفسي أسبح في هوام ما بين عالمين. وفجأة حدثت صاعقة رهيبة مدوية، أعادتني إلى جسدي الذي هجرته للتو».

وتمكنت الممثلة القديرة من العودة إلى حياتها الطبيعية. وكشفت أن جلّ اهتمامها منصب على تربية ولدين تبنتهما من دار الحضانة. ووفقاً لملاحظة الصحافي الذي أجرى المقابلة معها، فإن ستون «تبدو في الأربعين على رغم أن عمرها ستّون سنة».

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*