سمٌ تجرّعناه!

هنا لبنان
18082017

يوم كان العراق عراقا

كان العرب ينهلون من مَعين الحسين الشريف  تراثا ومن عروبة ابنه فيصل نهجا لحياة كريمة عزيزه.

 لم يستطع البنيان ان يصمد

 عبد الناصر  يقضي على ملكية فاروق ليقع في ملكية المشير عبد الحكيم .يجرب الوحدة المصطنعة  مع سوريا  فتفشل. وعلى خطاه  يغا مر عبد السلام عارف وعبد .  الكريم  قاسم  باستقرار العراق وثروات العراقا.

اشتعلت  ارض  العراق وسوريا انقلابات تعقبها انقلابات

بعْثُ الأرسوزي وعفلق  الطالع كالنور  من تجارب فرنسا  اجتاحه العسكر

خمسون سنة وسوريا والعراق تحكمهما اجهزة المخابرات

خمسون سنة من حكم الفرد

ماذا بقي؟

عراق كأفغانستان، وسوريا كالشيشان

برودة المحللين تستفزني

 يقولون  :  اسرائيل هي السم

ولكننا تجرّعناه


بشارة الخوري رياض الصلح والمير مجيد إرسلان في زيارة الى العراق عام 1947

شمعون وملك العراق في أوائل الخمسينيات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*