دلال البزري في “دفاتر الحرب الأهلية اللبنانية”: ما الذي أوصلها “إلى هنا”؟

الحرب (انترنت).

ستجد دائماً سبباً للكتابة عن الحرب. إنها تقرر حيوات الناس. وإذا كانت هذه الحرب أهلية، فهي ترفع من قبضة القدر، توسّعه، تُمعن في ابتداع ألوانه. هكذا تستهلّ دلال البزري مقدّمة كتابها “دفاتر الحرب الأهلية اللبنانية” (1975- 1990) الصادر حديثاً عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، حيث تسأل الكاتبة بعد اثنين وأربعين عاماً على الحرب الأهلية اللبنانية (1975) وسبعة وعشرين عاماً على توقفها (1990): ما الذي أوصلها “إلى هنا”؟ وإلى “هذا”؟ ومثلها مثل جميع اللبنانيين،
وجميع أبناء الدول العربية التي حصل فيها مثلما حصل في لبنان من قتل وتدمير.

هذه الدفاتر ليست “سعيدة” تقول البزري، لكن مأسويتها محدودة، كما كانت الحرب الأهلية اللبنانيةمحدودة بجغرافيتها، لم تتجاوز الحدود اللبنانية؛ عكس الحرب السورية، ذات القعر اللا نهائي، التي أشعلت شظاياها نيراناً كانت هامدة، قريباً منها وبعيداً عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*