حلم توفيق الحكيم الذي هرمنا في انتظاره

كان يطمح إلى فصحى سليمة وسهلة لا يستنكرها الجمهور

عزت القمحاوي
الشرق الأوسط
10102018
وقف أدهم، صغير العائلة، يشاكس برنامج المتصفح الذكي «سيري» على هاتف والده بأسئلة يصعب على المجيب الآلي استيعابها. يصوغ ابن السنوات الخمس أسئلته ويوبخ «سيري» على إخفاقه في التوصل إلى الإجابة الصحيحة بلغة عربية فصيحة. وعندما انتبه إلى مراقبتي ابتسم مستحياً، وتوقف عن جلد «سيري» بالأسئلة والتعليقات المُسكتة!
لا يدين أدهم بلغته السليمة إلى نظام تعليمي يكاد يضع قدمه على أولى عتباته، لكنه ابن قنوات الأطفال التليفزيونية التي تفعل الخير باعتماد الفصحى لغة لها. وسواء كانت الفصحى خياراً آيديولوجياً يرتبط بالتوجهات الدينية للقناة، أو خياراً مهنياً لتخطي حواجز اللهجات، فقد أحرزت في النهاية هدفاً لصالح لغتنا العربية، وحققت حلماً من أحلام توفيق الحكيم، الذي كان يُذيِّل بعض مسرحياته ببيان حول خياراته اللغوية.
كان الحكيم يطمح إلى فصحى سليمة وسهلة لا يستنكرها الجمهور. في ختام مسرحية «الورطة» يضع مقالاً بعنوان «لغة المسرحية» ويكتب: «هذه هي المسرحية الستون… أي أني بها أتم ستين مسرحية منشورة، ومع ذلك فإني لم أزل في مرحلة المحاولة والبحث… خصوصاً فيما يتعلق بمشكلة اللغة المناسبة للتمثيلية العصرية في بلادنا. وعلى الرغم من اصطناعي لغة عربية مبسطة غاية التبسيط، إلا أنني أجد عند التمثيل الحاجة إلى من يحولها أو يترجمها إلى العامية، وهذا وضع عجيب؛ فالاعتراف بوجود لغتين منفصلتين لأمة واحدة، تسعى لإذابة الفوارق بين طبقاتها أمر لا يبشر بخير، ولطالما عيّرنا أهل اللغات الحية بأن لغتنا العربية صائرة إلى زوال لأن الناس في تخاطبهم لا يتكلمونها».
وعلى الرغم من التشاؤم الذي يطبع هذا الاقتباس، إلا أن الحكيم كان يسعى وراء حلمه كأنه يراه، متيقناً من أن عمق الهوة بين الفصحى والعامية مجرد وهم، وأن الفارق بينهما يضيق يوماً بعد يوم، وأن العامية هي المقضي عليها بالزوال.
بعد مسرح الحكيم أتت انتكاسة المسرح والسينما في مصر، انتشرت مسرحيات التنكيت والأفلام التي تسخر من الفصحى في مشاهد مبتذلة تستدر ضحك جمهور مرتبط بعاميته برباط متين. وعلى الرغم من أن ذلك المسرح الهابط والسينما المتدهورة يتوجهان إلى جمهور محدود الثقافة، إلا أن الأمانة تقتضي القول بأن ارتباط المصريين عامة بلهجتهم أقوى من ارتباط العرب الآخرين بعامياتهم، حتى ليندر أن تجد مثقفاً مصرياً يكمل خمس دقائق من الحديث أمام الكاميرا دون أن يزوغ إلى عاميته، ليس بحثاً عن الأمان، كما قد يتصور مشاهد عربي، بل بحثاً عن الواقعية. العامية بالنسبة للمصري هي الواقع، وهناك إحساس يداهم المصري بأنه دخل فيلماً تاريخياً عندما يكون مجبراً على الفصحى.
لكن يبدو أن تأثير «ستيف» الذي يجلس بداخل الهاتف ليرد على أدهم، ابن شقيقي، بدأ يلتقي مع أثر الفضائيات التي تبث بالفصحى، ويبدو أن العامية آخذة بالانكماش.
ليست الفضائيات المخصصة للأطفال وحدها تساهم في انتصار الفصحى، بل حتى فضائيات الكبار. ومن المثير للتأمل أن القنوات التي تساهم في الفُرقة بين الدول العربية (بوصفها دولاً وسياسات) هي نفسها التي تساهم في تقريب اللهجات العربية من بعضها البعض، وتقريبها معاً من الفصحى.
لا يمكن رصد الأثر يوماً بيوم، لكن هناك عبارات عبرت الحدود وعاشت مثلاً عربياً موحداً، مثل صيحة المواطن التونسي أحمد الحفناوي الفصيحة: «لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية»، وإذا كان لدى كل مواطن عربي من الهموم في بلده ما يشغله عن معرفة ما يجري في تونس منذ ديسمبر (كانون الأول) 2010 إلى اليوم، إلا أن صيحة الحفناوي عاشت كأشهر لحظة فرح، مثلما عاشت قصيدة الشابي «إرادة الحياة» كواحدة من أشهر القصائد العربية.
القنوات التلفزيونية والمنتجات الإلكترونية وإعلانات السلع وخدمات السياحة المتاحة على تطبيقات الإنترنت ومشاركات المواطنين العرب على صفحات «التواصل»، كلها وسائل تساهم في جعل حلم الحكيم والعديد من المثقفين العروبيين حقيقة. وهي لا تفعل ذلك من خلال الالتزام بالفصحى وحدها؛ فلا بأس من أن تنتأ في التقرير أو الحوار كلمة عامية تونسية أو جزائرية، لكي تصنع الألفة مع جمهور مشرقي سيكتشف أن المسافات ليست بعيدة إلى الحد الذي كان يتصوره، وأن الكثير من العامية المغربية فصيح الأصل.
المسلسلات التركية الناطقة باللهجة السورية فعلت فعلها كذلك في جعل عامية مشرقية أخرى مفهومة على امتداد العالم العربي. لم تساهم تلك المسلسلات في تقريب السوريين من المصريين فحسب؛ بل في إدخال الأتراك جامعة الشعوب العربية!
حكى لي صديقٌ باسماً عن قريبة له تعتقد من تلك المسلسلات أن الأتراك عرب، وتقول إنهم «يتكلمون مثلنا بالضبط»، وبصرف النظر عن هذا الخلط البسيط؛ فالسوري في الوعي الشعبي المصري لم يكن يتكلم «مثلنا بالضبط»، على الرغم من المشاركات الشامية المبكرة في المسرح والسينما المصرية، وعلى الرغم من الوحدة السياسية المؤلمة ذات يوم، لكنه صار مثلنا الآن، بفضل الدراما التركية، قبل أن يوحد لجوء أعداد كبيرة من السوريين إلى مصر الشعبين من جديد.
بعض المصائب تخفي وجهاً حسناً، ولو على صعيد اللغة!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*