“حزب لبنان”: أي سبب وأي أهداف؟

 

“لبنان صار عندو حزب لبناني” ، بهذا الشعار أراد القيّمون على الحزب الجديد، الإطلالة بمولودهم الاول.

ليست فكرة إنشاء حزب بجديدة في الآونة الاخيرة، لا سيما ان موعد الاستحقاق النيابي اقترب، ويفترض ان تكون التحضيرات والاستعدادات بأوجها.

وليس تعدّد الاحزاب ما ينقصنا في لبنان. اخيرا، برز اسم جديد هو “حزب لبنان”، وقد شارك في احد التحركات، “رفضاً للسلاح المتفلّت” واستنكاراً لظاهرة القتل بالرصاص الطائش والمتفلّت.

في البيان التأسيسي او في العناوين الكبرى للحزب، اكثر من محور وقضية، الى حدّ ان المعنيين كادوا الا يبخلوا بعنوان، كما لو انهم استخدموا كل المحاور: ” لا للفساد”، “لازدهار لبنان”، “لبناء لبنان الجديد”، “رفضا للعنف والسلاح”، وغيرها كثير من العناوين والقضايا الساخنة.

مساء الثلثاء المقبل، سيقدّم المؤسسون عرضاً للحزب، في احد فنادق بيروت، وسيكون اللقاء مجرد بطاقة تعريفية، او اطلالة اولى رسمية، فمن هو هذا الحزب؟ واي بيان تأسيسي له؟ ومن هم ابرز اعضائه؟

يعرّف الحزب عن نفسه بأنه “حزب لبنان الجديد”. ومن ابرز المؤسسين المستشار المالي جاك مشعلاني والذي ظهر على الساحة اللبنانية الاخيرة، كأحد ابرز داعمي حملة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ومن الواضح ان الحزب يضم الكثير من الشخصيات من مختلف الاختصاصات والكفايات، ومن ابرز الوجوه: فدى عالية خبيرة تربوية، لوى صالح وهو رجل اعمال، عاد الى لبنان قبل ستة اعوام، بعدما عمل طويلا في بلاد الاغتراب، الى جانب السادة مايا بربير، جميل رمضان، لينا حمدان، شربل نجار، وكارين لطيف، وغيرهم.

هكذا، للحزب اهداف محددة عبر جمع لبنان المغترب بلبنان المقيم، ومن هنا، يأتي “الاغتراب اللبناني والتواصل معه”، كعنوان اساسي من ضمن أجندة الحزب التي تتوزّع كالاتي: “بسط سيادة القانون، اعتماد العلمانية الاختيارية، توحيد اللبنانيين، بناء الهوية اللبنانية”.

 اما المفارقة ان الحزب، وبوضوح، يسعى الى خوض غمار الانتخابات النيابية في ربيع 2018، هو يعلن صراحة “خوض الانتخابات البرلمانية والبلدية للبدء في إصلاح البلاد بطريقة قانونية وديموقراطية”، عبر ترشيح 128 شخصا في مختلف المناطق اللبنانية، ولهذه الغاية، فقد انضم اخيراً الى اللجنة التنفيذية للحزب الاقتصادي عبد الكريم كريديه، كمرشح رسمي في دائرة بيروت الثانية.

في اهداف الحزب، جملة مطالب، لعل اهمها “العمل على ترسيخ إدراك اللبنانيين بأن الهدف قابل للتحقيق، وأن القرار يعود اليهم وحدهم، منح اللبنانيين الرغبة في الانخراط والعمل من أجل وطنهم، والسعي الى بناء قوة سياسية فاعلة من خلال جمع اللبنانيين من مختلف الأديان ،في إطار هوية وطنية واحدة”.

اما في الهيكلية، فيتألف الحزب من هيئة استشارية تشرف على السياسات العامة للحزب وتقدّم المشورة لمختلف أجهزة الحزب، وهيئة تنفيذية تحدّد الخيارات السياسية وترسم الاستراتيجيات للتطبيق على الأرض، وهيئة ادارية هي الجهاز المسؤول عن إدارة اعمال الحزب اليومية.

اضف الى ان ثمة لجاناً تابعة للهيئة التنفيذية، وهي لجنة السياسة المسؤولة عن وضع الاستراتيجيات السياسية الداخلية والخارجية، لجنة الشؤون القانونية المسؤولة عن وضع مشاريع القوانين، لجنة التواصل والاعلام، لجنة العلاقات الخارجية وهي المسؤولة عن القضايا الدولية، اللجنة المالية واللجان الفنية المسؤولة عن درس مشاريع متعلقة بمكافحة الفساد، فضلاً عن لجان الصحة والشؤون الحياتية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*