“حزب الله” ومعركة القرار الشيعي: استقواء بشعارَي المقاومة وسوريا في الانتخابات


إبراهيم حيدر
النهار
30042018

جمهور حزب الله (“أ ف ب”).

خرج #حزب_الله ليعلن أن الانتخابات النيابية هي منعطف للاستفتاء على خيار المقاومة وشهدائها ثم التضحيات التي قدمها في الساحة السورية. كل الكلام السياسي للحزب والتعبئة واستنفار العصب واستثارته في وجه المعارضات، تصبّ في هذا التوجه، إذ يستخدم في معركته كل الأسلحة سعياً الى سحب المقاعد واحتكارها، خصوصاً الشيعية، للقول إن هذه الطائفة تضع كل رصيدها لدى الحزب وتدعمه في توجهاته وتدخلاته وسياساته من دون نقاش أو تساؤلات. ولعل الإطلالات الكثيرة للأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله عشية الإنتخابات وكلامه التعبوي يدلان على أن الحزب يخوض معركة القرار الشيعي الداخلي ليكون خزاناً دائماً في مشاريعه الاقليمية وحروبه في أكثر من ارض ومكان، وإن كان خيار المقاومة الذي فتح نقاشاً حوله من مدخل الانتخابات هو مسألة وطنية لا تقتصر على طائفة أو حزب إذا كان ضد الاحتلال الإسرائيلي.

جمهور حزب الله (“أ ف ب”).

جردة الشعارات والمؤتمرات الصحافية والاحتفالات والمواقف، تدل على أن الحزب يعتبر الانتخابات مناسبة لتأكيد خياراته، علماً أن الحملات الانتخابية الديموقراطية تكون مشروعة إذا لم تتخطَ حقوق الناس في اختياراتهم وفي حقهم في التعبير والمعارضة، لكن “حزب الله” يستثمر، وفق السياسي، كل ما يدعم دعوته الانتخابية الى الاستفتاء على خياراته، وللقول إن الناس يجب ان تعلن ولاءها مجدداً عبر صناديق الاقتراع وأيضاً دعم التدخل في سوريا، وألا تترك مجالاً للاعتراض حتى لأولئك الذين يؤيدون المقاومة في ساحتها، اي الجنوب اللبناني، قبل أن تدخل الصراع بما يتخطاها.

وعلى رغم اعلان “حزب الله” التزامه الديموقراطية، إلا ان استحضاره كل الدعاية الإيديولوجية، من الشعارات والفتاوى والصور، الى كلام السيد نصرالله عشية الانتخابات، إلى ممارسات تؤدي الى تخويف المواطنين وترهيبهم على نحو غير مباشر بمصالحهم إذا اتخذوا خيارات أخرى، فذلك لا يدل على أن معركة الانتخابات في هذه المناطق ديموقراطية، لا بل محاولة للقول انها استفتاء للخيارات السياسية والايديولوجية للطرف المستأثر والمهيمن، ومحاولة أيضاً للقول إن اللوائح المستقلة والمدنية واليسارية أو تلك المعترضة لن تعمّر كثيراً أمام إرادة الناس وخزان المقاومة، حتى لو فرغت القرى من الشباب للإلتحاق بالقتال في سوريا.

شهدنا حالات اعتراضية في مناطق يعتبرها “حزب الله” نفوذه، من دائرتي الجنوب الثانية والثالثة إلى بعلبك – الهرمل، وإلى حد ما بيروت وغيرها من مناطق الحضور الحزبي والشعبي للحزب، لكن ممثليها يعرفون حجم الضغوط، ويعرفون ايضاً أن المعركة الانتخابية لا يمكن أن تؤثر إذا كانت شيعية فحسب، ولا لنهوض خيار شيعي ثالث، وحتى إذا لم تكن نزيهة بالكامل وديموقراطية، يحتاج كسر الهيمنة الى شروط مختلفة، لعل أهمها نهوض كتل اجتماعية خارج سيطرة الطوائف والمذاهب، علماً أن مناطق الاستئثار كثيرة وإن كان لبعضها خاصيتها التي ترتبط بهيمنة من نوع آخر. ولعل الضغوط التي تمارَس في مختلف القرى، ضد مرشحين تجرأوا على الترشح في وجه السيطرة المفروضة منذ زمن، واتهام البعض بالتخوين ووقوفهم ضد المقاومة أحياناً، يدل على أن “حزب الله” يريد الانتخابات استفتاءّ لدوره وخياراته وتوجهاته، وهو يعلم أن المعركة ليست ضد التكفيريين ولا العملاء!

تمسك السلطة الشارع بعصا العصبيات الطائفية واستنفار الغرائز. لذا لا ديموقراطية في الانتخابات للهيمنة الطائفية والمذهبية، وفق السياسي، فما الذي يمنع مجموعات من التعرض، ليس للمرشحين المعارضين في الانتخابات النيابية فحسب، إنما لكل من اعترض على المناخ السائد، فيما هناك جمهور معارض واسع يتخوف من إشهار مواقفه كي لا يحاسب أهله في لقمة عيشهم ومشاريعهم وأعمالهم، والأخطر تخوينهم! وهل يخشى “حزب الله” صعود معارض لكل أشكال السلطة في البلد؟ كل الأسئلة مشروعة ما دمنا نشهد ضغوطاً لمنع تشكّل معارضة ديموقراطية حقيقية تعبّر عن خيار جديد، ليس في الساحة الشيعية فحسب بل في لبنان كله.

ibrahim.haidar@annahar.com.lb

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*