حرب عفرين.. حرب الآثار

محمود الزيباوي|السبت03/02/2018
Almodon.com

  • تل عين دارة

  • مصطبة الهيكل.
  • الأسد البازلتي الواقف كحارس عند مدخل المعبد.
تحت عنوان “الضحية المنسية للحرب”، أُطلقت منذ أربع سنوات في روما حملة دولية لتوعية الرأي العام في العالم على الأضرار المخيفة التي لحقت بميراث سوريا الحضاري منذ اندلاع الأزمة التي أشعلت الحرب المدمّرة في هذا البقاع في شباط 2011. مع استمرار هذه الحرب، يتعرض هذا الميراث إلى مزيد من الخراب، وآخر ضحاياه موقع تل عين دارة الأثري في منطقة عفرين الذي دُمّر بشكل كامل مؤخرا. 
يقع موقع تل عين دارة على بعد حوالي أربعين كيلومترا شمالي غرب حلب، وسبعة كيلومترات إلى الجنوب من مدينة عفرين، على الضفة الشرقية لنهر عفرين، أحد روافد نهر العاصي. وهذا النهر معروف بهذا الاسم منذ الحقبة العباسية، ذكره ياقوت الحموي في “معجم البلدان”، وكتب معّرفا به: “نهر في نواحي المصيّصة يخرج إلى أعمال نواحي حلب، له ذكر في الأخبار”. يُعرف هذا الموقع باسم “تل عين دارة”، نسبة إلى قرية صغيرة تُعرف بـ”عين دارة”، ويقع على بعد كيلومترين من هذه القرية، عل ارتفاع نحو 240 مترا عن سطح البحر، ويتألف من قسمين، أحدهما مرتفع، ويسمى المدينة العليا، والآخر منخفض، ويسمى المدينة السفلى، ويحيط به سور تتخلّله عدة بوابات.

بدأ الكشف عن هذا الموقع العام 1954، يوم عثر أحد الرعاة فيه على تمثال لأسد بازلتي. أوفدت “مديرية آثار حلب”، فيصل الصيرفي، لزيارة الموقع، فقصده مع الخبير الفرنسي موريس دونان، وجرت حملة التنقيب الأولى في العام 1956، وتبعتها حملة أخرى في 1962، وثالثة في 1964. في 1976، تولى علي أبو عساف، ومحمد وحيد خياطة، مهمة مواصلة التنقيب في الموقع، وقاما بهذا العمل على مدى عشرين عاما، بعدها رممت بعثة يابانية من “متحف الشرق القديم” في طوكيو آثار الموقع بين العامين 1994 و1995. نُشرت نتائج هذه التنقيبات بشكل علمي، وأثارت الباحثين الذين اختلفوا في تحديد هويّتها وتاريخها، وهذا السجال ما زال مفتوحا اليوم، وذلك في غياب أي شواهد كتابية تسمح بطوي النقاش المستمر.

أهمّ معالم هذا الموقع الأثري، معبد يشغل الربع الشمالي من مساحة التل المرتفع، يتقدّمه الأسد البازلتي الضخم الواقف كحارس بوابة في الناحية الجنوبية. شُيّد هذا المعبد فوق مصطبة كانت في الأصل جزءًا من باحة واسعة كُسيت أرضها بشكل متناوب بألواح من حجر البازلت وأخرى من الحجر الكلسي. يتم الدخول إلى المصطبة عبر مدرج حجري مؤلف من بضع درجات يسلكها المتعبّد بعد أن يتطهر بالاغتسال في حوض الماء القائم في الأصل أمام المدخل. تزين عتبة المدرج الأولى طبعة قدمين بشريتين تتميز بحجمها الضخم، ونجد عند العتبة الثانية طبعة للقدم اليسرى، ثم طبعة لليمنى عند عتبة المصلى، ويشير هذا الترتيب إلى طقوس معينة كان يتبعها كل داخل إلى المعبد، غير اننا لا نملك تعريفاً دقيقاً بهذه الطقوس. يرى علي أبو عساف ان هذه النقوش “تثير العديد من التساؤلات التي تخص الغاية أو الهدف من وجودها، ولا تتوافر لدينا قرائن نعرف في ضوئها السبب في نقشها على عتبتي مدخل المعبد، كما لا تتوافر لدينا نصوص أدبية تخصّ الموضوع، وفي هذه الحال نسمح لخيالنا في طرح بعض الأفكار حول الغاية منها. إنّ أول ما يتبادر إلى ذهننا هو أنّ هذه الأقدام الكبيرة بمقاييسها غير البشرية قد ترمز إلى دخول الرب إلى المعبد ووجوده فيه أو تحدد كيفية الدخول إلى المعبد، فعلى الداخل أن يقف على العتبة الأولى ليردد بعض الأدعية والتراتيل الدينية ثم يخطو بالقدم اليسرى، فيدخل المصلّى بالقدم اليمنى”.

يُجمع أهل الاختصاص على القول بأن المعبد يعود إلى مراحل عديدة. في البدء، شيّد البناء فوق مصطبة أقدم، وفي مرحلة ثانية شُيّدت مصطبة أخرى وهيكلاً جديداً، وأُضيف رواق خاص بهذه المصطبة في مرحلة ثالثة، كما جرى تسوير المعبد بسور خارجي. يتبع هذا المخطط الهندسي طرازاً معروفاً بـ”المعبد البيت”، وهو طراز المعبد ذي الغرفة الأمامية التي تسبق المصلّى، وهذا الطراز معروف في العالم الآرامي، ولا نجد ما يماثله في المعابد الآشورية والبابلية، كما اننا لا نجده في معابد الإمبراطورية الحيثية التي شملت الأناضول وجزءًا كبيراً من شمالي غرب الهلال الخصيب. من هنا، يمكن القول إن هندسة بناء معبد عين دارة تنتمي إلى تقليد سوري محلي، وهو تقليد قديم استمرّ على عدة عصور، وتبنيّه لا يسمح بتحديد تاريخ البناء. على العكس، تزين هذا المعبد مجموعة كبيرة من التماثيل والنقوش المجسّدة تنتمي إلى الفن الحيثي بشكل لا لبس فيه. أشهر هذه التماثيل هي تلك التي تحتل الواجهة الخارجية للمصطبة، وتمثل اسودا مجنحة لها رؤوس آدمية تعلوها ضفيرة مزينة بوردة في وسطها. من حيث الأسلوب الفني، تتبع هذه الأسود طرازاً ظهر في القرن الحادي عشر قبل الميلاد، وتعود على الأرجح إلى المرحلة النهائية من تشييد البناء. تشكل هذه الواجهة سدا للمعبد الذي حوى أنصابا ونقوشاً أخرى تمثل آلهة يُصعب تحديد هويّتها بدقّة، وهذه الصور حيثية بالدرجة الأولى، وليس لها أصول سورية، بمعزل عن هويّة أصحابها.

على الصعيد الزخرفي، اعتمدت حلّة المعبد طريقة محلية خاصة في استخدام الحجر الكلسي والألواح البازلتية لا نجد ما يماثلها في معابد الأناضول. اعتُمد الحجر الكلسي لتبليط الأرضيات والعتبات، واعتمد الحجر البازلتي لنقش الزخارف التصويرية، وقد ظهر هذا الأسلوب في موقع آخر اكتُشف في نهاية القرن الماضي داخل قلعة حلب، ويُعرف باسم “معبد إله العاصفة”. مثل معبد عين دارة، يعود هذا المعبد إلى حقب عمرانية متعددة، وتتميّز حلّته النحتية بطابعها الحيثي، وأهم شواهدها سلسلة من الألواح الجدارية البازلتية المنقوشة تصطفّ على جداره الشمالي.

في الخلاصة، يتضّح أن بناء المعبد ينتمي إلى تقليد محلي إقليمي عاش طويلا، وهو التقليد الذي اتّبع في بناء هيكل سليمان، بحسب ما جاء في الإصحاح السادس من”سفر الملوك الأول”. على الطرف النقيض، حوى هذا المعبد نصُباً وصوراً منقوشة بدت حيثية بامتياز، وغاب عنه الأثر السوري المحلي. وهذا “التناقض” يدعو إلى القول بوجود المعبد في حقبة سبقت نحت أولى التصاوير الناتئة بزمن طويل، والأرجح أنه يعود إلى عصر البرونز الوسيط. في زمن امتداد الإمبراطورية الحثية إلى شمال سوريا، أو في الحقبة التي تلت انهيارها، جُدّد هذا المعبد بشكل كبير، وزُوّد بتماثيل وصور جديدة تماثل تلك التي نجدها في المعابد والهياكل الأناضولية، ولا ندري إن كان روّاده من الأناضوليين الذين استوطنوا هذه البقاع، أم من السكان المحليين الذين تبنّوا الثقافة الحيثية بعد انتشارها.

كما في”معبد إله العاصفة” في قلعة حلب، يجمع هذا التزاوج بين الميراث المحلّي والتقاليد الأناضولية، ويشكّل انطلاقة لما يُعرف بـ”الفن الحيثي الحديث” الذي طبع العمارة الدينية المشرقية اللاحقة في جنوبي شرق الأناضول وشمالي المشرق، وقد اتبع النبي سليمان كما يبدو هذا النهج حين شرع في بناء الهيكل في السنة الرابعة من حكمه.

دُمّر موقع عين دارة بشكل كامل خلال الحرب الدائرة في منطقة عفرين، ولم تسلم تماثيله ونقوشه من هذا الدمار. ونخشى أن يلحق هذا الخراب المتواصل بمواقع أخرى مجاورة مدرجة على لائحة “التراث العالمي”، منها ثلاثة في “جبل سمعان” حيث تحتدم المعارك حاليا، وخمسة في محافظة حلب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*