جمعية المصارف توافق على عقد العمل الجديد الصندوق الإستشفائي للموظفين بعد التقاعد أهم مستجدّاته

إجتماع مجلس إدارة جمعية المصارف.

المصدر: “النهار”

8 شباط 2017

خلال اجتماع غير عادي لجمعيتها العمومية، وافقت جمعية مصارف لبنان على مشروع عقد العمل الجماعي لسنتي 2016-2017 بعد درسه. وتأتي هذه الموافقة في سياق الإجراءات القانونية التي تقضي بأن توافق كل من الجمعية العمومية لجمعية المصارف ولإتحاد موظفي المصارف على مشروع العقد بعد توقيعه الأوّلي من رئيس الجمعية ورئيس وأمين عام الإتحاد. وفي كلمة القاها خلال الاجتماع، اعتبر طربيه عقد العمل الجماعي الجديد بمندرجاته حدثاً وإنجازاً حقيقياً للعاملين في القطاع المصرفي، وخاصة في ما يتعلق بتوفير التغطية الصحية للمتقاعدين بما يحفظ صحتهم وكرامتهم في وقت واحد. وقال: “القطاع المصرفي يأمل الكثير من عهد الرئيس ميشال عون لإعادة البلاد الى مسيرة النجاح والازدهار. فالى جانب تنزيه وتفعيل المسيرة السياسية، لا بد من تحقيق حزمة الاصلاحات الادارية المرجوة، ومكافحة الفساد، وتسريع ملف النفط والغاز، وترشيد النفقات، وتحسين الجباية، وتجنب فرض ضرائب جديدة، وإعادة هندسة النموذج الاقتصادي اللبناني ليعود جاذباً للرساميل والاستثمارات في ظل سياسات نقدية حفظت الاستقرار الاقتصادي والنقدي واثار نجاحها إعجاب مختلف المرجعيات الدولية”. وتابع: “يعلق القطاع اهمية قصوى على استمرار هذه السياسات، مع التمني بإبقاء من ادارها حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، في منصبه لضمان استقرار النجاحات التي حققها على كل صعيد، ما هو بارز منها للعيان، على صعيد الاستقرار النقدي والاقتصادي، وما هو أهم، اي علاقاته مع المرجعيات الدولية التي بناها على مدى السنين الماضية، والتي لبنان اليوم في أمس الحاجة اليها في ظل المخاطر المتصاعدة التي تحاصر منطقتنا وبلدنا من كل صوب”.

عقد العمل الجماعي
في 21 كانون الاول 2016، وقّع في جمعية المصارف على تجديد عقد العمل الجماعي لعامي 2016-2017 في حضور طربيه وأعضاء مجلس إدارة الجمعية ورئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف جورج الحاج ووفد من الإتحاد. واعتبرت آلية عمل صندوق التعاضد الإستشفائي لموظفي المصارف بعد سنّ التقاعد أهم مستجدّات هذا العقد. ومنذ الصياغة الموضوعة للعقد سنة 2008 – 2009، لحظ تعديلاً لملاك المستخدمين وسلم الرواتب، ومعطياً أهمية أساسية لتقييم أداء الموظفين وتدريبهم المتواصل والربط بين الرتب وتصنيف الوظائف. كما يسمح هذا العقد لموظفي القطاع الإفادة من مخصصات وتعويضات مختلفة، كالتعويض العائلي الإضافي والمنح التعليمية المدرسية والجامعية التي تفوق مثيلاتها المعطاة في القطاعين العام والخاص. وأيضاً يسمح العقد بتعويض الانتقال المحتسب على أساس المسافة بين مقر العمل ومحل السكن ومنح الزواج والولادة. وقد ساهم عقد العمل الجماعي في تنظيم العلاقة بين المصارف وموظفيها خلال خدمتهم الوظيفية. ولكن، خلال الاعوام الماضية، بقي موضوع استشفاء الموظفين بعد بلوغهم سن التقاعد وتركهم الخدمة هاجساً اساسياً لهم حتى العام 2013-2014 عندما أقر عقد العمل الجماعي إستفادة الموظفين من الاستشفاء بعد بلوغهم سن التقاعد. وفي نهاية 2016، تم وضع وإقرار الآلية التطبيقية لهذا النظام. وهذه الآلية، تساهم في تأمين حق الاستمرارية الاستشفائية بعد التقاعد، لجميع موظفي المصارف، مع إمكان توفير هذه التغطية الصحية من خلال شركة تأمين متعاقدة مع المصرف أو الصندوق التعاضدي لموظفي المصارف، على أن يتحمل الموظف المستفيد قسط التأمين، وذلك مع عدم إدخال أي استثناء على عقد التأمين لم يكن موجوداً قبل التقاعد وبحسب الآلية التي تمّ إقرارها، يتم تحديد سعر بوليصة التأمين الإستشفائي في الدرجة الثانية إستناداً الى التسعيرة الواردة في جدول الأسعار المصرح به سنوياً الى إدارة المصرف بعد بلوغ الموظف سنّ التقاعد. وفي حال توافر لدى المصرف نظام خاص لتأمين التغطية الصحية للمتقاعدين أكثر إفادة لهؤلاء، يبقى هذا النظام معمولاً به.
ويعتبر إنجاز عقد العمل الجماعي مساهماً اساسياً في توفير الاستقرار المهني والأمان الاجتماعي لعدد كبير من العائلات التي يعمل أحد أفرادها في المصرف. ومع هذا العقد وآلية تطبيق النظام الاستشفائي للمتقاعدين، أصبحت المصارف اللبنانية من المؤسسات الاقتصادية القليلة في القطاع الخاص التي تؤمن للعاملين فيها تغطية صحية أثناء مزاولة العمل، وكذلك الحق بها بعد التقاعد إذا قرر الموظف ممارسة هذا الحق. ومع هذا الانجاز، تبقى الانظار والآمال حيال شمول التغطية الاستشفائية جميع العاملين في لبنان عبر إقرار مشروع قانون ضمان الشيخوخة والذي يعتبر الحل النهائي والشامل للضمان الصحي بعد التقاعد على المستويين القطاعي والوطني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*