ثلاثة بالمئة فقط من مساحة لبنان تحتوي على 79% من ثروته النباتية

النهار
08032018

يُعتَبَر لبنان من أهم مناطِق التنوُّع البيولوجي في حوض المتوسِط بثروته النباتية الغنيّة، إذ ينمو فيه ما يُقارِب الـ 2612 نوعاً من النباتات، منها 108 أنواع مستوطِنة (موجودة فقط في لبنان وليس في أي بلد آخر). وعلى رغم ذلك، أدّى التوسُّع العُمراني العشوائي خلال فترة إعادة الإعمار بعد الحرب (1975- 1991)، إضافة إلى زيادة عدد السكان غير المسبوقة بنسبة 30% بين عامي 2011 و2013 (نتيجة اللجوء) إلى خسارة التنوُّع البيولوجي على نحو ملحوظ.

هذا الواقع لحظته دراسة أعدتها رئيسة قُسم علوم الحياة والأرض في كليّة العلوم بجامعة القديس يوسف في بيروت، الدكتورة ماجدا بو داغر خراط.، حددت فيها اماكن ذات ثروة نباتيّة غنيّة وفريدة، وعاينت 57582 نبتة. وأفادت أن الدراسة خلصت الى نتائِج مُذهِلة وغير مُتوقَّعة: “تُغطّي الـ31 منطقة النباتيّة المهمة، 3% فقط من مساحة لبنان، إنما تحتوي على 79% من الثروة النباتيّة و80% من أنواعها المُستوطِنة”.

وفي حين تمَّ تصنيف 26% فقط من المناطِق النباتيّة المهمة على أنها مناطِق محميّة، شدّدت خراط على ضرورة إتخاذ تدابير حفظ، لأنها تواجِه خطرًا كبيرًا بسبب أعمال التوسُّع العُمراني العشوائي.

جاءت نتائِج المشروع في الوقت المُناسِب منذ أن التزم لبنان الخطة الإستراتيجيّة الوطنيّة للتنوُّع البيولوجي للتلاقي وأهداف منظمّة “أيشي للتنوُّع البيولوجي”
لزيادة مساحة المحميات الطبيعيّة لتصِل إلى 5% على الأقلّ من مساحة لبنان بحلول 2030.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*