اخبار عاجلة

تقنية الشحن اللاسلكي “كي وايرلس” التي أعلنت عنها آبل  وأبرز ميزاتها!

هديل كرنيب
17092017

برزت أخيراً تقنية الشحن اللاسلكي التي تُعرف بـ “وايرلس شارجنغ” والتي تتنافس الشركات التكنولوجية على تضمين هذه التقنية في هواتفها الذكية. ومع إعلان شركة آبل عن سلسلة هواتفها الجديدة برزت تقنية الشحن اللاسلكي الجديدة بإستخدام معيار “كي وايرلس” ، والذي يُعتبر معياراً جديداً لمفهوم الشحن اللاسلكي في الهواتف.

ولكن قبل الحديث عن”كي وايرلس” وابرز ميزاتها، لا بد من الإشارة الى مفهوم الشحن اللاسلكي “وايرلس شارشينغ” وكيفية عمل هذه التقنية.

يعتمد مفهوم الشحن اللاسلكي على تكوين مجال كهرومغناطيسي بواسطة ملف في قاعدة الشحن اللاسلكية، ويتم إلتقاط هذا المجال الكهرومغناطيسي بواسطة ملف مُماثل يحتوي عليه الهاتف أو الجهاز الإلكتروني المطلوب شحنه يستطيع إلتقاط هذا المجال وتحويله الى طاقة كهربائية لشحن بطاريته الداخلية.

تم تقديم مفهوم الشحن اللاسلكي للمرة الأولى خلال العقد الماضي وتحديداً بين أعوام 2007 و 2008، ولكن عانت تقنيات الشحن اللاسلكية من عدة عقبات من بينها بطء سرعة الشحن بإستخدام تلك التقنيات، وكذلك تعدد المعايير المقترحة وعدم وجود معيار موحد يسمح باستخدام منصة الشحن ذاتها مع عدة أجهزة تدعم الشحن اللاسلكي.

ما هي تقنية”كي وايرلس” ، وما الذي يميزها عن غيرها من تقنيات الشحن اللاسلكي!

هذه التقنية ليست بجديدة في عالم الشحن اللاسلكي، اذ تم تقديم هذا المعيار للمرة الاولى عام 2008 بواسطة تحالف عالمي مُكون من 8 شركات يحمل الإسم وايرلس باور كونسورسيوم. ولكن الهواتف الذكية الأولى التي تدعم المعيار لم تظهر بالأسواق قبل العام 2011، وسرعان ما تبعت ذلك زيادة في عدد الشركات أعضاء التحالف وعدد المُنتجات المُتوافقة مع هذا المعيار والذي يعد الأوسع إنتشارا من بين معايير الشحن اللاسلكية.

ابرز ميزاتها

لدى تقنية “كي” ثلاث ميزات خاصة بشحن الطاقة، الأولى هي الطاقة المنخفضة، والتي يمكن أن توفر ما يصل إلى 5 واط، والتي تستخدم لشحن الهواتف المحمولة وقد صرح اتحاد الطاقة اللاسلكية WPC أنه سيتم تطويره وزيادته إلى ثلاثة أضعاف ليصل إلى 15 واطاً في مرحلة ما، وهناك الطاقة المتوسطة التي يمكن أن توفر ما يصل إلى 120 واطاً، والتي تستخدم لأجهزة المراقبة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وهناك الطاقة العالية التي يمكن أن توفر ما يصل إلى 1 كيلواط.

وتتميز هذه التقنية ايضاً بأنها طريقة آمنة وبسيطة لشحن هاتفك، إضافة الى انها تقلل ضغط الاستعمال على منفذ الشحن بالهاتف.

ومن ابرز ميزات هذه التقنية ايضاً انه يمكن اعتمادها في السيارة، وقد بدأت الشركات المصنعة للسيارات في الآونة الأخيرة بإدخال تقنية الشحن اللاسلكي في بعض نماذج سياراتها.

تجدر الإشارة الى ان منصات الشحن اللاسلكية “كي” يتم تركيبها في أماكن مختلفة في كل أنحاء العالم حتى يمكنك شحن هاتفك إذا نفدت منك الطاقة ولم يكن لديك الكابل الخاص بالشحن.

ما هي المؤثّرات التي تعوق عمل ميزة التعرّف إلى الوجه فايس أي دي  من أبل!

لماذا اعتمدت آبل هذه التقنية دون سواها!

إنضمت شركة آبل الى التحالف خلال العام الجاري، 2017، لتُصبح عُضوا باللجنة الإدارية المسؤولة عن المعيار، والتي تضم 24 شركة أُخرى بالإضافة الى ابل، من بينها – فيليبس، نوكيا، إل جي توشيبا   .

وتكمن أهمية إطلاق هواتف ايفون الجديدة بدعم لمعيار “كي” للشحن اللاسلكي لكون ابل هي آخر كبار مُصنعي الهواتف الذكية إنضماماً لتقنيات الشحن اللاسلكي، ونظرا لإستحواذ الشركة على نصيب كبير في سوق الهواتف الذكية العالمي، فإن إنضمامها لمعيار آخر كان يُنتظر أن يحدث إختلالا كبيرا في هذا السوق ويوجهه نحو مزيد من التفتت في غياب معيار موحد للشحن اللاسلكي.

وتكتسب تلك الخطوة أهمية كُبرى إضافية نظراً للدعم الهائل الذي تحظى به هواتف ايفون من جانب مُصنعي الإكسسوارات والمُلحقات، ولإقبال مُستخدمي ايفون على شراء المُلحقات، وهو ما يعني قفزة كبيرة للغاية في إنتاج منصات الشحن اللاسلكي بمعيار “كي” وتوافرها من مُختلف صانعي المُلحقات، وبمختلف الفئات السعرية.

ويُنتظر أن تُسهم تلك الخطوة في توحيد سوق الشحن اللاسلكي بصفة شبه نهائية على أن يعتلي المعيار “كي” المنصة كمعيار شبه وحيد للشواحن اللاسلكية في فئة الهواتف والأجهزة الإلكترونية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*