تعدّدت الأديان والأقوام والظلم واحدٌ

 


جلبير الأشقر

جيلبير أشقر
الشرق الأوسط
07112018

لا يسع أي إنسان متحضّر سوى أن يشمئزّ من منظر المتظاهرين الذين احتشدوا في باكستان للمطالبة بإعدام المدعوة آسيا نورين بي بي شنقاً بعد أن برّأتها محكمة البلاد العليا من تهمة «التجديف». وقد باتت تلك الامرأة المسكينة كبش فداء لأحقاد جهلة متعطّشين للدماء، يحرّكهم رجال تتلمذوا لدى مؤسسة تشويه الدين الإسلامي المتمركزة في المملكة السعودية، يصبّون حقدهم تارة على المسلمين الشيعة وتارة أخرى على المسيحيين، ناهيكم من أولئك المسلمين السنّة الذين يتّهمونهم بالكفر بين حين وآخر.
وهم يختلفون بالكاد عن الجهلة الذين يرتكبون جريمة بعد أخرى في مصر، تارة ضد المسيحيين وتارة أخرى ضد المسلمين الصوفيين، أو عن ذاك الرجل المسيحي الذي ارتكب قبل أيام مجزرة في كنيس يهودي في الولايات المتحدة، أو عن المتهوّسين الهندوس الذين يرتكبون مجزرة تلو الأخرى بالمسلمين في الهند، وهلمّ جرّا. فيتقاتل في دورة إجرامية مسعورون بوذيون وهندوس ويهود ومسيحيون ومسلمون (سنّة وشيعة)، وقد تعدّدت الأديان والجُرم واحد.
والحال أن عالمنا تجتاحه منذ بضعة عقود موجة من التعصّب الديني هي مظهر رئيسي من مظاهر الانحطاط السياسي والثقافي والأخلاقي الذي أصابه مع تحوّل الرأسمالية من صيغتها الإصلاحية التي سادت في خمسينيات وستّينيات القرن المنصرم إلى صيغتها الفاحشة (النيوليبرالية) الحالية. وقد تزامن ذلك التحوّل مع أفول الاتحاد السوفييتي، «وطن» الاشتراكية البيروقراطية، ومن ثمّ انهياره، الأمر الذي زاد من عنجهية الدولة الرائدة للتحوّل، أي الولايات المتحدة الأمريكية بالطبع، مع دخول العالم في عصر القطب الواحد لفترة انتقالية أشرفت الآن على نهايتها.
وقد شرحنا في الأسبوع الماضي كيف أن اقتصاد السوق بلا ضوابط قد أدّى إلى مجتمع السوق الذي أصبح فيه كل شيء في المجتمع سلعة وانعدمت الضمانات الاجتماعية ومعها استقرار العيش بحيث تصاعد الكبت النفسي الجماعي. فتصاعدت بالتوازي وبقدر مستوى الجهل دعوات إلى تنفيس الكبت من خلال البحث عن أكباش فداء، وهي مظاهر تساهم في تدعيم النظام الاجتماعي الاقتصادي الجائر بتحويلها الأنظار عن لبّ المشكلة، ألا وهو هذا النظام بالذات والمستفيدون منه القائمون عليه. أما أكباش الفداء فتتنوّع أصنافهم بحسب تركيب الأقليات داخل كل مجتمع، سواء أكانت عرقية يحدّدها لون البشرة أم قومية تحدّدها اللغة أم دينية وطائفية.

لسنا ندري متى سوف يصل عالمنا إلى درك انحطاطه التاريخي بل كل ما ندريه هو أنه لن يدخل في نهضة جديدة من تلقاء نفسه، بل سوف يحتاج الأمر إلى مقاومة ضروس وكفاح عنيد

وربّما كان الصنف الأخير، الديني الطائفي، هو الأكثر انتشاراً، لاسيما إذا أخذنا بعين الاعتبار كونه يمتزج بأنواع التمايز الأخرى وسائر أصناف كره «الآخر»، مثلما جرى في حرب البلقان حيث اختلط القومي بالطائفي أو في حالة اضطهاد الروهينغا في ميانمار (أغلبهم من المسلمين، لكن أقلية فيهم من الهندوس). وإذا صحّ أن كراهية الإسلام والمسلمين تسود في العداء للمهاجرين في الدول الغربية، فهذا نابع بالدرجة الأولى من كون أغلبية المهاجرين إلى أوروبا هم حالياً من المسلمين، ناهيكم من الأثر الكارثي للإرهاب الدولي الذي ينتحل الإسلام. أما في أواخر القرن التاسع عشر، عندما كانت غالبية المهاجرين القادمين من شرقيّ أوروبا إلى غربيّها من اليهود، كان الوجه السائد للعداء للمهاجرين كره اليهود، الأمر الذي ولّد ما سمّي معاداة السامية مثلما ولّد الصهيونية كردّ فعل ما لبث أن قلّد الفعل نفسه إزاء عرب فلسطين.
هذا وقد رأينا كيف تركّزت الحملة الانتخابية العنصرية المكشوفة التي خاضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأسابيع الأخيرة على المهاجرين القادمين من أمريكا اللاتينية، الذين ليس الدين عامل التمييز والتحريض عليهم بل اللغة ولون البشرة. طبعاً لم يكفّ ترامب مع ذلك عن تسعير العداء للمسلمين، سواء بالإشارة الحمقاء إلى وجود أناس من «الشرق الأوسط» في «قافلة» المهاجرين السائرين من الهندوراس وعبر المكسيك باتجاه الولايات المتحدة، أو بالإشارة إلى عدوّه اللدود وسلفه في كرسي الرئاسة بتسميته «بارك ح. أوباما» في إشارة نصف مستورة إلى أن والده (حسين) كان مسلماً.
هذا وقد استوحى ترامب من صديقه العزيز رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في إيعازه إلى وحدات الجيش الأمريكي التي طلب منها الانتشار على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، إيعازه إليها في اعتبار الأحجار التي قد يرميها عليها المهاجرون القادمون من الهندوراس عند وصولهم إلى الحدود، وكأنّها «بنادق». وهو إيعاز شبه صريح في إطلاق النار على مدنيين عزّل على غرار ما يقوم به الجيش الصهيوني كل يوم جمعة ضد شعب غزّة البطل.
ولسنا ندري متى سوف يصل عالمنا إلى درك انحطاطه التاريخي، بل كل ما ندريه هو أنه لن يدخل في نهضة جديدة من تلقاء نفسه، بل سوف يحتاج الأمر إلى مقاومة ضروس وكفاح عنيد. وفيما نكتب هذه السطور، تجري الانتخابات البرلمانية في الولايات المتحدة التي باتت تشكّل ساحة رئيسية لتلك المقاومة، وهي انتخابات جعلها ترامب نفسه بمثابة استفتاء على سياساته البغيضة. ومهما كانت نتيجة هذه المعركة، فلن تعدو كونها محطة في حرب طويلة الأمد سوف تشهد معارك أخرى عديدة وتفضي إما إلى تثبيت وتعميق الانحطاط وصدام الهمجيات أو إلى صعود جديد لسيرورة الحضارة والتعاون بين البشر على قاعدة المساواة في الحقوق بينهم مهما تعدّدت أديانهم وأقوامهم.

كاتب وأكاديمي من لبنان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*