بعض الفساد البذخ والاسترخاء غطاء الفاسدين


مروان سكندر
النهار
04082017

رئيس الوزراء العائد من الولايات المتحدة يحاول ابراز النتائج على انها ايجابية وتؤكد أهمية لبنان للعديد من البلدان الرئيسية في العالم بما فيها الولايات المتحدة وروسيا.

سعد رفيق الحريري يلقى ترحيباً بشخصه ومسؤوليته، فهو يحمل ارثًا لم يتوافر لابن إي قائد آخر في العالم العربي. ذلك أن رفيق الحريري كان رجل بناء، ورجل اقدام، ورجل عطاء درّس 33 الف طالب وطالبة على المستوى الجامعي في مختلف بقاع الارض خلال أحلك سنوات الحرب اللبنانية، وهو مكّن الجامعة اليسوعية من الاستمرار كما الجامعة الاميركية، اذ كان لفترة غير قصيرة يغطي اقساط نصف الطلاب في الجامعتين وتكاليفهم.

لا عجب ان يرحب الاميركيون بسعد رفيق الحريري. فوالده كان من امناء الجامعة الاميركية، ومن المتعاونين مع الجامعة وكلياتها، ومن المتبرعين لانجاز مبانٍ لاقامة الاساتذة، ولا سيما منهم الاجانب، في حرم الجامعة خلال سنوات القلق على الذات والحياة في جوانب من لبنان لابناء طوائف بعيدة عن الاقامة في المناطق المعنية.

رئيس وزراء لبنان اليوم يلقى ترحيبًا، والى حد بسيط استعدادًا لدعم المشاريع الانمائية والتجهيزية، ولعلَّ هذا ما عبر عنه رئيس بعثة البنك الدولي في زيارته للرئيس الحريري يوم الاثنين، أما المساعدات الاميركية الرسمية فسوف تبقى متوافرة على الصعيد الرسمي للجيش وحاجاته التجهيزية والتدريبية، وهذا امر بالغ الاهمية. ومع ان الاعتبارات الامنية، التي اصبحت معلقة على جهوزية الجيش، تشغل اللبنانيين، فهنالك الضغط الاقتصادي والمالي الذي ينبغي تنفيسه في أقرب وقت وقبل ان تعم غيمة التشاؤم لبنان من جنوبه الى شماله ومن ثم منطقة الاحتدام شرقه.

هل يمكن انقاذ الوضع الاقتصادي والمالي؟

لقد أجاب عدد من الاقتصاديين، منهم كاتب المقال، والدكتور غازي وزني، والدكتور نسيب غبريل، ومنذ سنوات بان منهجية الانقاذ واضحة وكل ما هو مطلوب القرار السياسي المسهل. والمبادرات المدرجة بعض ما طالب به الاقتصاديون الثلاثة، وان تكن هذه المبادرات تشكل بداية الانطلاق على درب الحلول الناجعة.

– قطاع الكهرباء الذي يتسبب بتراكم نصف عجز الموازنة، من تكاليف دعم لانتاج الكهرباء واللقيم المعتمد، أي المازوت أو الفيول أويل.

اصبح من الواضح وضوح الشمس ان العلاج هو في استيراد الغاز المسيل، وضخه كغاز تلقيم للبداوي والزهراني، فنستطيع زيادة الانتاج بما يساوي 500 ميغاوات. وفي حال تجاوز الخلافات التي علقت تنفيذ مشروع الـ500 ميغاوات في البداوي، وانجاز المشروع خلال 18 شهرًا وبتمويل صيني، نكون قد تحركنا على صعيد الكهرباء. وتوفير الغاز ممكن من مصادر تؤمن التمويل لمنشآت تحويل الغاز المسيل الى غاز طبيعي، وسعر الغاز يوفر 1.2 مليار دولار سنويًا. وفي حال اتمام المعمل الثاني في البداوي واعتماده على الغاز يصبح الوفر 1.8 مليار دولار سنويًا.

من اجل كفاية الحاجات كليًا، وتخفيف الاعتماد على المشتقات النفطية مستقبلاً، لا بد من انجاز حقول كاملة لاختزان الطاقة الحرارية بالألواح الزجاجية التي تدنت تكاليفها بنسبة 70 في المئة خلال ثلاث سنوات، واصبحت توفر الطاقة بكلفة 5 سنتات لكل كيلووات، وحقول طاقة الالواح يمكن انجازها خلال سنة.

جميع هذه الخطوات يجب ان ترافقها، بتمويل من الدولة أو المؤسسات الدولية، أعمال تطوير شبكة النقل والتوزيع، وتعميم الساعات الالكترونية للحدّ من السرقات، وحصر الخسارة التقنية بنسبة 3-4 في المئة بدل 17 في المئة حاليًا يزاد عليها الهدر الناتج من السرقات بنسبة 20 في المئة.

– المبادرة الثانية التي تدعم تنشيط الاقتصاد وتحسين شروط البيئة والحياة يتمثّل في انجاز مشاريع معالجة النفايات على أيدي شركات خاصة تستقطب استثمارات اللبنانيين والعرب، وتسهم في زيادة انتاج الاسمدة وحبيبات البلاستيك والكهرباء من غير ان تتسبب بتلوث البيئة في معامل للحرق تبلغ تكاليفها مئات ملايين الدولارات، وتستوجب لكل محرقة ذات حجم أراضي واسعة لا تقل مساحتها عن 200 الف متر مربع، تضاف اليها مساحة متاخمة لحفظ الرماد ورصه ورشه بالمياه لئلا يتطاير ويصبح مصدر تلويث للنظر وللتنفس.

– مشاريع معالجة تلوث مياه الانهر، كما تحسين مواصفات قنوات نقل المياه، وتغيير مجالس ادارة مصالح المياه التي تقادم عهدها ولم توفّر أي منفعة ملحوظة للمواطنين.

ودراسات المياه واستعمالاتها متوافرة. فجامعة الحريري ومؤسسة رفيق الحريري بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة عقدت مؤتمرًا ليومين كان محوره التعامل مع ندرة المياه في كانون الاول 2015 وصدر كتاب مفيد عن المؤتمر، قد يصلح لانجاز وزارة الطاقة والمياه برنامجاً، اذا وجد الوزير وقتًا للمياه وهو منشغل بقضايا الكهرباء في المقام الاول.

– الافاقة على موضوع امكانات الغاز والنفط. فالحكومة بعد مبادرتها الى اقرار التعجيل في الاتفاقات تبدو كأنها تحت وطأة كثرة القضايا العالقة قد تناست هذا الموضوع الذي يرافقنا من غير ان نشهد نتيجة تتمثل في عقود البحث والتنقيب وعقود لتشغيل فرق دعم هذه العمليات.

لقد أصبح موضوع العقود ملحًا وكل تأخير لا يمكن تبريره، فان كانت هنالك حاجة الى تفحص شروط العقود المقترحة، فإن في الهيئة وخارجها ما يسمح بانجاز المراجعة في أقرب وقت.

وربما كان مفيداً لفت انتباه المسؤولين اللبنانيين الى ان رئيس الجيولوجيين لدى شركة “إي ني” الايطالية الذي حقق اكتشافات الحقول البحرية للغاز في مصر عامي 2015 و2016، هو لبناني، وان شركة أميركية كبرى بدأت تنتج الغاز من الصخور في الصين تعتمد على ادارة شاب لبناني تخرج من الجامعة الاميركية.

اربع مبادرات ليست شاملة تزيل نقاب الاستسلام وتدفع بلبنان واقتصاده وشعبه قدمًا.

أما موضوع الفساد، فلن يعالج بالقوانين، ومنها الكثير المقرر، انما باقرار برنامج حقيقي لتنفيذ مستوجبات الحكومة الالكترونية والامر لم يحظ حتى تاريخه الا بالتصريحات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*