في دورته الثانية التي تجري بين 20 و28 أيلول (سبتمبر) المقبل، يحتفي «مهرجان الجونة السينمائي» بثلاثة من أشهر مخرجي السينما: المصري يوسف شاهين (1926 ــ 2008)، والسويدي إنغمار برغمان (1918 ــ 2007)، والإيطالي فيديريكو فليني (1920 ــ 1993).

قالت إدارة المهرجان الذي ينظم سنوياً في منتجع الجونة السياحي المطل على البحر الأحمر، أمس الأحد إنّها أعدّت برنامجاً خاصاً للاحتفاء بكل من المخرجين الثلاثة، يتضمّن عرض بعض الأفلام بالإضافة إلى أنشطة أخرى.

وفي الذكرى العاشرة لرحيل شاهين، يعرض المهرجان بالتعاون مع شركة «أفلام مصر» العالمية نسخة رقمية مرمّمة من فيلم «المهاجر» (1994)، بحضور منتجي الفيلم غابي وماريان خوري وعدد من صنّاع العمل. ويصاحب عرض الفيلم، معرض شامل لملصقات دعاية أفلام شاهين وبعض من مقتنياته التي استخدمت في صناعة الأفلام.

أما في ذكرى مئوية ميلاد برغمان، يعرض المهرجان بالتعاون مع سفارة السويد في مصر و«مؤسسة السينما السويدية» نسختَيْن مرممتَيْن حديثاً لفيلمي
Persona   1966 + wild strawberries 1957
(كما يستضيف المهرجان معرضا لملصقات وصور وفيديوهات تفاعلية عن أعمال المخرج.

وفي الذكرى الخامسة والعشرين لرحيل فليني، يعرض الحدث فيلمين من أبرز أعماله، وهما: «ثمانية ونصف» (1963) و«روما» (1972)، كما يستضيف المهرجان كاتب فيلم (عام 1987) جيانفرانكو أنجيلوتشي ليلقي محاضرة خاصة عن أفلام فليني وعالمه السينمائي الخاص.

تجدر الإشارة إلى أنّ المهرجان يهدف إلى المزج بين السينما والسياحة، في وقت تعمل فيه مصر على التعافي من آثار نحو ست سنوات من الركود في قطاع السياحة بسبب اضطرابات سياسية واقتصادية، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».