بالصور والفيديو: “عامية” جديدة درزية – مسيحية في عبيه

  • 2 072017
    النهار
    تصوير مروان عسّاف

نحن الموقعين أدناه، المجتمعين في عبيه الأحد الثاني من تموز 2017، بدعوة من لقاء أبناء الجبل، وبالتعاون مع جمعيات أهلية وشبابية وتنظيمات وفاعليات اجتماعية وتربوية وبلدية، في يوم الحج المشترك إلى عبيه، عبر زيارة مشتركة إلى مزار سيّدة فاطيما في كنيسة سيدة الانتقال لدير الآباء الكبوشيين، وإلى مقام الأمير السيد جمال الدين عبدالله التنوخي، نُعاهد الله ونقسم بشرفنا أن نبذل كلَّ الجهود المُخلصة والخيّرة لمتابعة مصالحة الجبل وترسيخ مبادئها كنموذجٍ راقٍ للأخوَّة والمحبة، وللمحافظة على التضامن التاريخي لأبناء عبيه والجوار وعلى وحدة الشعب والوطن، بعيدًا من أيّ تفرقة طائفية وأيِّ انقسام سياسي، مهما كانت الأسباب والدّوافع ومهما كانت الأوضاع والظروف، وأن نعمل بإرادة صلبة وتصميم وثبات واستمرار، متعاونين ومتكاتفين من أجل استقرار منطقة الجبل أساساً لاستقرار لبنان وضمان كرامة شعبه وحرّيته وثبات أمنه وازدهاره”.

بهذه الوثيقة تعاهد أبناء عبيه والجوار على التضامن في السراء والضراء، بعيداً من رياح التفرقة الطائفية والسياسية.

هذه “العامية” التأمت بدعوة من “لقاء أبناء الجبل” بالتعاون مع جمعيات أهلية وشبابية، تحت شعار “سوا ما منترك جبلنا…”، بمشاركة جمع من أبناء الجبل مسيحيين وموحدين، في دار مقام السيد الأمير جمال الدين عبدالله التنوخي في عبيه.

افتتح اللقاء بالنشيد الوطني، ثم تعاقب على الكلمة عضوا اللقاء الشيخ منير حمزة وميسرة سكر والأب شارل سلهب، والقى رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الشيخ سامي أبي المنى قصيدة. وبعد تلاوة الوثيقة، وقعها الحضور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*