بالأسماء والصور: 5 لبنانيين من الأذكى في الإمارات… مَن هم؟

المصدر أريبيان بزنس 
نقلا عن النهار
6102017

أصدرت أريبيان بزنس قائمتها للسنوية لأذكى 100 شخصية في دولة#الامارات العربية المتحدة، والتي ضمّت العديد من الشخصيات الشابة من جنسيات مختلفة، فيما حصد عدد من اللبنانيين مواقع متقدمة لهم ضمن هذه القائمة.

أليسا فريحة

رضت نفسها في قطاع الأعمال منذ دخولها هذا القطاع بعد أن أسست شركة “وومينا” للاستثمار النسائي الملائكي في إمارة دبي والتي تتطلع الى تمكين النساء في الشرق الأوسط لتوفير السبل لكي يستثمرن في مشاريع ناشئة تكنولوجية.

هذا ودخلت سيدة الأعمال الدؤوبة أليسا فريحة في العديد من الاستثمارات التي تضم أكثر من 28 مشروعًا، منتشرة في ربوع الولايات المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط. وهي أيضا مؤسس مشارك لشبكة استثمارات تدعى “وومينا” تتخذ من دبي مقرا لها. وتنصب غالبية اهتماماتها على مساعدة غيرها لتكلّل مشاريعهم بالنجاح. وقد تردد اسم أليسا فريحة بين الأوساط المختلفة بفضل دورها النشط في إرشاد الآخرين، إلى جانب شغفها بتعزيز دور المرأة في المجتمع، وإبرام الصفقات التجارية، والتصدّي للمشكلات، مما يجعل من ذلك مزيجًا نادراً ومؤثراً في الشركات الناشئة التي توجهها. وللتعليم مكانة خاصة في قلبها؛ مستلهمةً ذلك من جدّها الذي علّم نفسه من دون الاعتماد على الآخرين، وأقام على عاتقه دار نشر عملاقة مكللة بالعديد من النجاحات. ولا تدخر “أليسا” جهداً لتعليم النساء المستثمرات وإرشادهم، حتى يكون لهن دور فاعل في الارتقاء ليس باقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة فحسب، بل وباقتصاد المنطقة قاطبة. وقد وصفتها مجلة “فوربس” العالمية بأنها إحدى الرائدات اللواتي يبعثن على الأفكار الجديدة الملهمة في قطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وفي دولة الإمارات العربية المتحدة. وهي مدرجة ضمن قائمة فوربس لأصحاب المشاريع الـ30 الذين هم دون سن الـ30. كما كانت أليسا فريحة من بين من تم منحهم “جوائز الشباب العربي”  ، وهي جوائز يتم منحها إلى 15 شابة وشاباً عربياً دون الثلاثين من العمر ممن تميزوا بإنجازات خارقة في مجموعة من الميادين.

إيلي خوري

الرئيس التنفيذي – مجموعة أومنيكوم الشرق الاوسط

من مواليد بيروت في العام 1964، حاصل على ماجستير في إدارة الاعمال والموارد المالية من الجامعة الاميركية في بيروت، وهو الرئيس التنفيذي لمجموعة أومنيكوم ميديا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ العام 2006، وهي قسم الخدمات الإعلامية التابع لمجموعة أومنيكوم في الشرق الأوسط الشركة الرائدة عالميًا في مجال الاتصالا ت “بي إتش دي” التسويقية. وهو يترأس العمليات التشغيلية لـ “أو إم ي”، و هارتس إند ساينسز، “ريزوليوشن”، وكذلك كيانات متخصصة متعددة. وتوظف زالمجموعة التي يديرها أكثر من 700 شخص ولها تأثير واسع في منطقة مجلس التعاون الخليجي والشام وشمال أفريقيا.

يرجع الفضل إلى إيلي خوري، الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية واللبنانية، في توحيد المصالح الإعلامية لشبكات “أومنيكوم” الثلاثة للدعاية والإعلان، عن طريق افتتاح مكتب لها في دبي ليكون مقراً جديداً لها في دبيّ. ومنذ ذلك الحين، توسعت عمليات المجموعة، بل وتفوقت على بعض الشركات القوية في المنطقة؛ ففي عام 2004 فازت المجموعة بعقد لتأمين حساب الأعمال الإعلامي الموحّد التابع لحكومة دبي، بما يعد واحدة من أكبر الصفقات في المنطقة، وإنجازًا هائلاً يضاف إلى سجل إنجازات خوري. وفي عام 2002، آثر خوري ترك منصبه الرفيع في وكالة الإعلان العملاقة “بي بي دي أو”، لبدء شرارة انطلاق شركة “أومنيكوم الشرق الأوسط” للدعاية والإعلان. ويشغل خوري منصب الرئيس التنفيذي للشركة، مما خوّله من العمل مع مجموعة من كبار العملاء، أبرزهم شركات “بيبسيكو”، و”دو للاتصالات”، و”فيزا”، و”مرسيدس بنز”، و”مجموعة دبي العقارية”، و”ماكدونالدز”، و”القرية العالمية”، و”إيكيا”.

جويل ماردينيان

مؤسس – ميزون دو جويل، مؤثّرة اجتماعية

مالكة مركز تجميل ميزون دو جويل، وهي مذيعة لبنانية تقدم برنامج “جويل” على قناة أم بي سي. بدأت حياتها كعارضة أزياء وهي في سن 18. حب جويل للتجميل وعالم الموضة دفعها للالتحاق بمعهد “غريت بينت” في لندن لدراسة التجميل فعملت بعدها في أهم صالونات التجميل، كما عملت جويل بالتجميل مع أهم مشاهير الغرب ومنهم شاكيرا، ومايكل جاكسون وغيرهما الكثير. لم تكتف جويل بالماكياج بل تعرفت الى أهم وأشهر دور ومصممي الأزياء في أوروبا لتدخل هذا المجال أيضاً وتبرع فيه. بدأت حياتها المهنية في لندن كخبيرة تجميل وتزيين، وتم اختيارها من قبل قناة “ام بي سي” لتقدم برنامجاً متخصصاً بالرياضة، وسرعان ما تم اختيارها بعد ذلك من قبل القناة التلفزيونية نفسها لتقدم برنامجاً خاصاً بالجمال والذي حمل اسم “بصراحة أحلى” ومن ثم تم تغييره لاسم “مع جويل أحلى” ، وهو برنامج تسعى جويل من خلاله لتغيير المظهر العام للمشتركات من خلال الاهتمام بهن حتى يظهرن بأجمل إطلالة مع محاولتها إرشادهن وإرشاد المشاهدات من خلالهن إلى أهم نصائح التجميل. أصبحت جويل علامة فارقة في عالم الموضة والأزياء في العالم العربي وأهم من يعطي النصائح للمرأة العربية من خلال برنامجها الشهير “مع جويل أحلى”. حصلت مردينيان على لقب المرأة العربية لعام 2010، وكانت من بين أقوى 100 امرأة عربية في عام 2013.

زياد غصن وستيفاني خوري

مؤسسا – نوماديك إل إل سي

يقدم زياد غصن وستيفاني خوري بعض من أكثر الحلول ابتكاراً في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك عبر نوماديك كابيتال. يقوم نوماديك كابيتال بالعمل مع الشركات والباحثين من حول العالم للتعرّف على الأفكار المتبكرة والتي يمكن أن يتم الاستحواذ عليها وتطبيقها في الإمارات.

تخرج زياد غصن بامتياز من الجامعة الأميركية في دبي، وحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال الدولية من لندن، وعمل بالكثير من الشركات، منها ووندرمان وتيم يونغ وروبيكام، وبنك الإمارات ولبنان، ومجموعة براغما. ولكنه قرر في نهاية المطاف افتتاح شركته الخاصة منذ 3 سنوات. رجل الأعمال الشاب صاحب العديد من المشاريع الناجحة، بباع طويلة من الخبرة تزيد عن 15 عاماً في مختلف القطاعات. وقد أكسبته إقامته في الإمارات لأكثر من 20 عاماً معرفة جيدة بالسوق، ساعدته على اتخاذ قرارات استراتيجية في مساعيه. حصدت شركة “نوماديك كابيتال” جوائز التميز في الأعمال الدولية كأفضل ابتكار في مجال الأغذية والمشروبات. وقبل أن يدخل في عالم ريادة الأعمال، فإن غصن كان يعمل في إحدى الشركات، بينما خوري كانت تعمل على تأسيس الأعمال في دبي لأكثر من عقد من الزمن.


هيثم مطر

الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة

يشغل منصب الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة منذ نيسان 2015؛ وهو يشرف على تحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة والتي تتمثل في اجتذاب مليون زائر سنوياً إلى إمارة رأس الخيمة بحلول عام 2018، وذلك من خلال إقامة الشراكات المثمرة واستقطاب الاستثمارات العالمية. ويتمتع مطر بخبرة تزيد عن 25 عاماً اكتسبها من العمل في مجال الضيافة وإدارة الوجهات السياحية العالمية؛ حيث شغل مناصب بارزة لدى كبريات العلامات التجارية العالمية مثل مجموعة ماريوت، ومجموعة هيلتون العالمية، ومجموعة فنادق إنتركونتيننتال.

وشغل مطر منصب نائب الرئيس الاقليمي للمبيعات في الشرق الاوسط وأفريقيا وأوروبا وتركيا وروسيا في شركة هيلتون العاليمة بين 2011 و 2015 ثم تولى عدة مناصب في مجموعة فنادق انتركونتيننتال ومنها مدير العمليات في الشرق الاوسط وأفريقيا بين 2010 و 2011 ومدير عام للفندق في لبنان ومدير تجاري للشرق الادنى بين 2009 و 2010 ومدير المبيعات والتسويق بين 2006 و 2009 إضافة الى عمله كمدير للمبيعات والتسويق في فنادق ومنتجعات إنتركونتيننتال بين 200 و 2005. حاصل على ماجستير في إدارة الاعمال والتسويق في العام 2008 من جامعة ليفربول في المملكة المتحدة وشهادة إدارة الاعمال في العام 1993 من جامعة فلوريدا الوسطى بالاضافة الى بكالوريوس في إدارة الاعمال من جامعة ولاية جورجيا في الولايات المتحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*