إلياس الرحباني مكرّماً في جامعة الحكمة ورئيس الجمهورية منحه وسام الاستحقاق

 

 
 الرحباني بعد تقليده الوسام بين رفول وشلفون وزغيب ومبارك وغسان الرحباني.

24 آذار 2017
النهار

منح رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون، المؤلف الموسيقي الياس الرحباني وسام الاستحقاق اللبناني من رتبة كومندور، وقلّده إياه وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهوريّة بيار رفول خلال احتفال تكريمي له، دعت إليه جامعة الحكمة بشخص رئيسها الأب خليل شلفون وجمعيّة لقاء العُمرين بشخص رئيسها المونسنيور كميل مبارك، وشارك فيه، إلى رفّول، النائب غسان مخيبر ممثلًا رئيس مجلس النواب نبيه برّي والمطران ميشال عون ووزراء ونواب حاليون وسابقون ونقباء المهن الحرة وممثلو قادة الأجهزة الأمنيّة والعسكريّة وشخصيّات سياسية وحزبيّة وثقافيّة وأكاديميّة وفنيّة.
بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني وبكلمة ترحيب لشلفون قال فيها: الياس الرحباني اسم علم، بل علم هو وعلامة، رفيعة ومترفّعة. نشترك في تكريمه الحين، وهو مكرّم كل حين لأنه قامة فنية شامخة، وقيمة زاخرة أغنت تراثًا من الفن الأصيل.
ثمّ ألقى الشاعر هنري زغيب كلمة في المحتفى به، جاء فيها: “هذا رجل وُلد تحت برج الخطر. مَن يجرؤ مَن، أن يكون شقيق عاصي ومنصور ولا يوسم بهويتهما؟ أما هو فجرؤ وأخذ من ذلك النهر العظيم، لكنّ له وصمة لا تهدئ النهر.
أما المونسنيور مبارك فقال للرحباني: أنت الفنان الوحيد الذي باستطاعته أن يحرّر الذي حبسته الطبيعة عن أن يراه الإنسان وحده. سنقدّم لك درعًا، كُتب عليها: بين العبقريّة والجنون مسافة اسمها الإبداع. الياس الرحبّاني يعيش في الإبداع”.
وألقى الفنان غسّان الرحبّاني كلمة، فقال: “أنت الذي يحرّكني، وأنت أصلًا الذي يحرّك لي يدي. أنت فكّر فيدي تتحرّك”. أضاف: وُلدت أبيض الفكر والروح. كبرت وكلما زادت مصاعب الحياة زدت بياضًا، ومحبّة وشفافيّة.
وكانت كلمة للمحتفى به الرحبّاني، فشكر رئيس الجمهوريّة على الوسام الذي منحه إياه وعلى من يمثله في الإحتفال الوزير رفول وجامعة الحكمة ورئيسها وجمعيّة لقاء العُمرين ورئيسها والمشاركين في حفل تكريمه.
وبعد وصلة غنائيّة للفنانة باسكال صقر والتينور جوني عوّاد، وقبيل تقليده الوسام، ألقى رفول كلمة جاء فيها: هو تكريمٌ للبنان الفكر والفن والإبداع عبر قامة أثمرت إلى العالم ووزعت الألحان والشعر والأغاني. الياس الرحبّاني شقيق العملاقين عاصي ومنصور، أبدع في زمن الكبار ولحّن فنًا جميلًا، ما زالت أصداؤه تتردّد من حناجر خالدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*