الزعيم والإنسان: رمزها الأعلى بقّال

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
الشرق الأوسط
04082018

قابلت السيدة مارغريت ثاتشر ثلاث مرات. اثنتان في 10 داونينغ ستريت، والثالثة عندما أمضيت في رفقتها بضع ساعات خلال زيارتها إلى البحرين بعد استقالتها. في كل مرة كنت أبحث في تصرفاتها عن الآنسة، لأن شخصيتها كأول زعيمة سياسية في تاريخ بريطانيا كانت معروفة جيداً.
عندما عدت إلى المنزل بعد أول مقابلة، طرحت علي زوجتي، بكل عفوية، السؤال الذي يطرحه جميع الناس: «كيف وجدت المسز ثاتشر»؟. وقلت لها، بين الحقيقة والدعابة، «مثل ابنة عمتنا وردة». بدت أقوى سيدة في الغرب كأنها مجرد ربة بيت أخرى، ترتدي فستاناً كحلياً من النوع الذي يفضلنه المتقدمات في السن، منقطاً في خفوت، وتعلق في ساعدها حقيبة يدوية أخرى من تلك التي لا تفارقها مثل أي سيدة تقليدية ومحافظة.
بعد سنين، خطر لي أنه ربما كان داونينغ ستريت هو الذي زاد في مظهر التواضع: درج خشبي ضيق، وغرف كبيرة، لكن لا قاعات، ولا شيء من أبّهة دور الحكم وظلال الإمبراطوريات. على أن حضور السيدة كان طاغياً ومربكاً. إنها المرأة التي سمّتها صحيفة الجيش السوفياتي، «النجمة الحمراء» «السيدة الحديدية». وبقي اللقب ملتصقاً.
ثم إنك في الغرب. وفي الغرب يعملون بقول ابن الوردي: إنما أصل الفتى (أو الفتاة) ما قد حصل. وليس لك – بل لها وحدها – أنها ابنة البقال ألفرد روبرتس، من بلدة غرانتام، حيث كانت العائلة تسكن فوق الدكان. وعندما انتقل المستر روبرتس وعائلته إلى ضاحية فينشلي، سكن الجميع في الطابق فوق الدكان أيضا. وإذا ما خطر لك أن تسأل رئيسة وزراء بريطانيا من هو الإنسان الذي أثر فيها أكثر من الجميع، فإنه ليس ونستون تشرشل، ولا سلفها دزرائيلي، ولا أيا من المعلقة صورهم على درج 10 داونينغ، إنه ألفرد روبرتس، الذي علمها أن الحياة ثلاثة: المعرفة والواجب والاجتهاد.
أصغت مارغريت ثاتشر إلى الذين أعطوها ملاحظات حول «الصورة العامة». وسلمت الأمر إلى المنتج التلفزيوني غوردون ريس. ولم يتوانَ المستر ريس في المهمة الوطنية. وبدوره رفع المسألة إلى السير لورانس أوليفيه، سيد المسرح وأمير النطق الحسن، فأحاله فوراً على أحد مدربي المسرح الوطني. ونصحها ريس بترتيب أسنانها والتخلي عن القبعات إلا في الضرورات الرسمية جداً.
يحكي الكثير عن رومانسيات السياسيين، فماذا عن الزعيمات؟ الأفضل أن تحتشم يا رجل. لقد استلطفت «المسز تي» بعض الزعماء، وارتاحت لهم، ولا أكثر. لحظة واحدة. عرف رونالد ريغان كيف يدغدغ كبرياءها بالمدائح. وارتاحت جداً إلى ميخائيل غورباتشوف. ولم تمانع في الإصغاء إلى إطناب فرنسوا ميتران. ولسبب ما، لم تكن ترتاح إلى أهل السمنة: المستشار الألماني هيلموت كول، ووزير خارجيتها جيفري هاو. طردا طرد اللورد هاو. اقرأوا مذكراته.
إلى اللقاء…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*