التقرير الأسبوعي لبنك عوده: الأجانب يسعون لتطويل آجال محافظهم لسندات الأوروبوند

النهار
29042017

فيما لا تزال المشاحنات محمومة بشأن القانون الانتخابي والتمديد للمجلس النيابي، حافظت الأسواق المالية اللبنانية على استقرارها هذا الأسبوع، حيث شهدت سوق الأسهم ارتفاعاً طفيفاً في الأسعار ترافق مع ارتفاع في أحجام التداول، وسجلت سوق سندات الأوروبونداستقراراً في متوسط المردود، كما ظلت قوى العرض والطلب متوازنة في سوق القطع. في التفاصيل،تضاعفت أحجام التداول هذا الأسبوع، حيثبلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 13.6 مليون دولار بالمقارنة مع 6.6 مليون دولار في الأسبوع السابق، بينما سجل مؤشر الأسعار ارتفاعاً خجولاً نسبته 0.2% وسط ارتفاع في أسعار أسهم “سوليدير” وأسعار الأسهم الصناعية، ترافق مع تحركات متفاوتة في أسعارالأسهم المصرفية. وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند،هيمن التعامل الأجنبي على النشاط الذي تمحور في معظمه حول الأوراق القصيرة الأجل. وكان اللافت سعي المتعاملين الأجانب إلى بيع أوراقهم القصيرة الأجل واستبدالها بالأوراقالطويلة الأجل التي تمتد استحقاقاتها بين العام 2027 و2030. أما الأسعار فظلت مستقرة كما يستدل من خلال استقرار متوسط المردود على 5.45%، بينما اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات من 370 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 388 نقطة أساس هذا الأسبوع. وفي ما يتعلق بسوق القطع، ظهرت تحويلات لصالح الليرة لدفع مستحقات الضريبة على القيمة المضافة ورواتب الموظفين، قابلها بعض الطلب التجاري على الدولار وبعض التحويلات لصالح العملات الأجنبية، ما أبقى سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك مستقراً على 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل.

الأسواق

في سوق النقد:حافظمعدل الفائدة من يوم إلى يومعلى مستواه الاعتيادي، حيث استقر على 3.00% وسط استمرار توافر السيولة بالليرة.وقد عاودت الودائع المصرفية ارتفاعها خلال الأسبوع المنتهي في 13 نيسان 2017،حيث سجلتنمواً أسبوعياً قيمته 441 مليار ليرة،وفق آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان، نتيجة نمو الودائع بالليرة بقيمة 126 مليار ليرة وسط زيادة الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 97 مليار ليرة ونمو الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 29 مليار ليرة، كما زادت الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 315 مليار ليرة (أي ما يعادل 209 مليون دولار). في هذا السياق، اتسعت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) بقيمة 115 مليار ليرة وسط انخفاض حجم النقد المتداول بقيمة 97 مليار ليرة وتراجع محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 229 مليار ليرة.

وعلى المستوى التراكمي،زادت الودائع المقيمة بقيمة 3753 مليار ليرة منذ بداية العام 2017، بشكل أساسي نتيجة نمو الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 3411 مليار ليرة (ما يعادل 2263 مليون دولار) وسط تحويلات صافية لصالح الدولار. وأسفر ذلك عن اتساع الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) بقيمة 3450 مليار ليرة منذ بداية العام وسط انخفاض حجم النقد المتداول بقيمة 206 مليار ليرةوتراجع محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 96 مليار ليرة.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ20نيسان 2017عجزاً اسمياً قيمته353 مليار ليرة. ونتج هذا العجز عن اكتتابات بقيمة 205 مليار ليرة توزعت كالتالي: 25 مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهر و79 مليار ليرة في فئة السنةو101 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات، في مقابل استحقاقات بقيمة 558 مليار ليرة توزعت كالتالي: 42 مليار ليرة في فئة السنةو516 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات.إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 27نيسان 2017 أنفئة السبع سنوات (7.08%) نالت حصة ضئيلة من الاكتتابات بنسبة 3.30%، بينما سمح مصرف لبنان للمتعاملين الاكتتاب بنسبة 29% من طروحاتهم في فئة الستة أشهر (4.99%)، وبنسبة 11.60% في فئة الثلاث سنوات (6.50%).

في سوق القطع:شهدت سوق القطع بعض التحويلات لصالح الليرة هذا الأسبوع في ظل رغبة بعض المتعاملين بتأمين سيولة وافرة بالعملة الوطنيةلسداد مستحقات الضريبة على القيمة المضافة ودفع رواتب الموظفين في نهاية شهر نيسان 2017. في المقابل، ظهر بعض الطلب التجاري على الدولار، كما قام بعض المودعين بتحويل وفوراتهم بالليرة لصالح العملة الخضراء. في هذا السياق، ظلت المصارف التجارية تتداول الدولار فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل.

في سوق الأسهم:ظلت الأسعار مستقرة نسبياً في بورصة بيروت هذا الأسبوع، كما يستدل من خلال الارتفاع الطفيف في مؤشر الأسعار بنسبة 0.2% ليقفل على 103.74. فقد اتبعت أسهم “سوليدير”والأسهم الصناعية منحنى تصاعدياً، حيث سجلت أسعار أسهم سوليدير “أ” و”ب” ارتفاعاً نسبته 2.3% و0.2% على التوالي لتقفل كل منهما على 8.50 دولار،كما زادت أسعار أسهم “هولسيم لبنان” بنسبة 4.4% لتقفل على 12.09 دولار. أماالأسهم المصرفية فشهدت اتجاهات متفاوتة في الأسعار. في التفاصيل، تراجعت أسعار أسهم “بنك عوده العادية” وأسعار “إيصالات إيداع بنك عوده” بنسبة 0.8% و1.4% على التوالي ليقفلا على 6.35 دولار و6.46 دولار على التوالي، بينما زادت أسعار أسهم بنك عوده التفضيلية فئة “H” و”I” بنسبة 0.4% و0.1% على التوالي لتقفل على 100.40 دولار و100.70 دولار على التوالي. كذلك، ارتفعت أسعار أسهم “بنك لبنان والمهجر العادية” بنسبة 1.7% إلى 10.70 دولار، بينما تراجعت أسعار “إيصالات إيداع بنك لبنان والمهجر” بنسبة 0.3% إلى 11.70 دولار. وعلى صعيد أحجام التداول،بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 13.6 مليون دولار (فيما عدا عمليات خارج الردهة على أسهم “بنك بيروت العادية” بقيمة 2.8 مليون دولار)، بالمقارنة مع 6.6 مليون دولار في الأسبوع السابق ومتوسط أسبوعي بقيمة 6.5 مليون دولار منذ بداية العام 2017.

في سوق سندات الأوروبوند:سجلت سوق سندات الأوروبوند نشاطاً لافتاً هذا الأسبوع، علماً أنالمتعاملين الأجانب نالوا حصة الأسد منه. وتمحور النشاط حول الأوراق القصيرة الأجل، حيثقام المتعاملون الأجانب بعرضأوراقهم التي تستحق في أيار 2019 وتشرين الثاني 2019 وآذار 2020 ونيسان 2021، بينما سجلوا طلباً على الأوراق التي تستحق في تشرين الثاني 2027 وتشرين الثاني 2028 وأيار 2029وشباط 2030، في إشارة إلى رغبتهم بتطويل آجال محافظهم. الجدير ذكره أن العرض الأجنبي على الأوراق القصيرة الأجل قابله طلب محلي وخارجي. في هذا السياق، ظلت الأسعار مستقرة كما يستدل من خلال استقرار متوسط المردود على 5.45%، بينما تقلص متوسطBid Z-spread المثقل من376 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 371 نقطة أساس هذا الأسبوع.وفي ما يخص كلفة تأمين المخاطر، اتسع هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنواتاتسع 350-390 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 375-400 نقطة أساس هذا الأسبوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*