البيت اللبناني

المصدر: “النهار”
23 شباط 2018

“لو قرأ ميخائيل نعيمة جيداً، لأنشد بطمأنينة: سقف بيتي حديد، ركن بيتي حجر!”.

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه علي بردى في “النهار” بتاريخ 3 تشرين الأول 2011، حمل عنوان: “البيت اللبناني”.

تفرض تحوّلات العالم العربي والشرق الأوسط وضعاً جديداً على لبنان. تتقلب أحوال محيطه البعيد. يقف محيطه القريب على مفارق حاسمة. تحاول اسرائيل اجهاض ولادة دولة فلسطين. تنزلق سوريا الى تمرد مسلح على النظام. تضطرب المياه على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط. لا يكفي الإدعاء أن البيت اللبناني مكين لمواجهة النيران والأعاصير.

ينهار النظام السياسي العربي القديم. لا يزال “أثر الدومينو” يهز ما تبقى من هيكله. تذوب أعمدته الملح بالمياه وأعمدته الفولاذ بالنار. تكاد تسقط حجارته في اليمن وسوريا بعدما هوت في تونس ومصر وليبيا. لم تعد تجدي الآذان المزروعة في جدرانه. فجدران الخوف هذه تتداعى. تثبت فصوله المتوالية أن أحداً ليس بمنأى عن التغيير. يحصل في كل بلد عربي ما لم يكن قط في الحســـبان. حتــــى اسرائيل صـــــارت في قـــلب العاصفة الهوجاء.

لم يعد في امكان اسرائيل أن توقف عملية وضع فلسطين على خريطة العالم. يكرس الإتجاه الجديد عزلتها. يفضح الإنحياز الأعمى للولايات المتحدة. لن تنفع إلا قليلاً الضغوط الأميركية لحرمان الفلسطينيين الأصوات التسعة الضرورية في مجلس الأمن لتأمين عضوية دولتهم في الأمم المتحدة. لن ينجح امتياز النقض الأميركي، إلا موقتاً، في احباط الطلب الفلسطيني. سيعاود الفلسطينيون الكرة مرة بعد مرة. سيتحركون على أرضهم سلماً ضد الإحتلال. قد ترتكب اسرائيل حماقة لتغيير هذا المسار.

ينذر بأخطار جسيمة ما يجري في سوريا. تنبعث من أحداثها الأخيرة رائحة البارود والدماء. يواجه نظام الرئيس بشار الأسد عزلة لا سابق لها. لم ينجح حله الأمني. “لم يقبض” المحتجون حلته الإصلاحية. لم يستطع القضاء على التحركات الشعبية منذ ستة أشهر. لم يستنفد بعد كل أدواته للحيلولة دون انهيار النظام من الداخل. يخسر عربياً ودولياً أصدقاء أعزاء في قطر وتركيا والبرازيل وجنوب أفريقيا وربما الهند. لا يضمن الصين. تجهد روسيا للحفاظ على موطىء القدم الأخير لها على المياه الدافئة للبحر الأبيض المتوسط. تسعى الى تأخير أي موقف لمجلس الأمن، أو لتفريغ أي قرار من عناصر القوة بسحب الأظافر وخلع الأسنان. غير أن روسيا لن تذهب الى نهاية تعرض للخطر مصالحها الإستراتيجية الأخرى في العالم. يشاع أن ايران تحاول انقاذ النظام السوري النازف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*