الاغتراب اللبناني يسلك اليوم “طريق العودة إلى الوطن”: تشجيع على استعادة الجنسية للذين فقدوها

سلوى بعلبكي
النهار
04052017

فيما تتخبط دول المنطقة بالتصدي للارهاب، ينشغل لبنان بالتواصل مع مغتربيه بغية استقطابهم الى وطنهم الأم واستعادة جنسيتهم من خلال مؤتمر الطاقة الاغترابيّة اللّبنانيّة 2017 الذي ينعقد اليوم في دورته الرّابعة تحت عنوان “طريق العودة الى لبنان” برعاية رئيس الجمهورية ميشال عون وحضوره.

وكما المؤتمرات السابقة، يسعى المؤتمر هذه السنة، وفق الموقع الالكتروني الخاص به، إلى تعزيز الروابط بين اللّبنانيين في جميع أنحاء العالم. وسيتمّ تصوير لبنان على أنه القلب النابض الذي يضخ دماء الحياة للعالم بأكمله، من خلال الانتشار اللبناني النّاجح. وكانت الدعوة من وزير الخارجية جبران باسيل الى المغتربين “لسلوك طريق العودة إلى الوطن، حاملين أخبار النّجاح والمبادرات والكثير من المحبّة لمشاركتها مع أبناء وطنهم”.

الدعوات التي وجِّهت شملت نحو 10 آلاف مغترب، بينهم نحو 1900 مغترب أكدوا حضورهم حتى الآن من 96 دولة، إلا أن الغالبية الكبرى من أميركا اللاتينية، إذ سيحضر أكثر من 350 مغتربا من البرازيل، و180 من المكسيك. وهذه النسبة ليست مستغربة وفق ما يؤكد المسؤول في اللجنة التنظيمية للمؤتمر عماد شقرا، خصوصا ان خزان الاغتراب اللبناني موجود في دول أميركا اللاتينية، اضافة الى عدد كبير من دول الاغتراب القريب مثل دبي ودول اوروبا.

من عام الى آخر، يشهد المؤتمر اقبالا من المغتربين، ففي العام 2014 شارك في المؤتمر نحو 500 مغترب وارتفع هذا العدد الى نحو 1350 مشاركا في 2015، وفي 2016 الى أكثر من الفي مشارك، أما هذه السنة فيتوقع شقرا أن يحضر المؤتمر ما بين 3 آلاف و4 آلاف من لبنان والخارج.

ويساهم المؤتمر في وصل لبنان المقيم ببلاد الاغتراب، خصوصا لناحية التطبيقات التي يتم تطويرها والتي تتيح للمغتربين التواصل مع المنتجين اللبنانيين الذين يعرضون منتجاتهم من خلال هذا التطبيق، وغيرها من النشاطات التي تتيح للمستثمرين الاستثمار في لبنان، وفق ما يؤكد شقرا.

ولكن، هل ساهم هذا المؤتمر أو النشاطات المرافقة له في جذب استثمارات المغتربين الى لبنان؟ يقول شقرا: “ما هو مؤكد ان ثمة استثمارات نفذت في لبنان من خلال المؤتمر الذي ساهم ايضا في تعريف اللبنانيين في بلاد الاغتراب بعضهم ببعضهم الآخر”. وإذ أشار الى أن “مؤتمر الطاقة ليس مؤتمرا اقتصاديا بحتا، لكننا نضيء من خلاله على الاقتصاد في لبنان خصوصا من خلال ايدال”، شدد على أن “همنا الاول والاساسي أن يزور المغتربون لبنان من وقت الى آخر ليبقى الرابط بيننا وبينهم قويا، وتاليا تشجيعهم على استعادة جنسيتهم”.

وفيما أكد شقرا أن شركة طيران الشرق الاوسط “الميدل ايست” ساهمت في جذب المغتربين من خلال اسعار تشجيعية للذين سيحضرون المؤتمر، أوضح رئيس الدائرة التجارية في الشركة نزار خوري أن “الميدل ايست” ساهمت في الترويج للمؤتمر بعرض اسعار خاصة للقادمين لحضوره على جميع خطوطها الى لبنان من النقاط التي تسيّر اليها الشركة. كما قامت بالترويج له من خلال عرض فيلم خاص على متن رحلات طيران الشرق الاوسط، ووضعت صفحة اعلانية في مجلة “اجنحة الارز”. اضافة الى ذلك تعمد الشركة الى استقبال بعض الشخصيات ومساعدتها بالتنسيق مع وزارة الخارجية، مشيرا الى ان ثمة زيادة ملحوظة بالنسبة الى القادمين لحضور هذا المؤتمر عن العام الماضي.

معظم القادمين وفق ما يؤكد شقرا هم من الدول القريبة مثل دبي والدول الاوروبية، يملكون منازل في لبنان أو أنهم سيقيمون عند عائلاتهم. أما الذين لا يملكون منازل فإن المؤتمر وفر لهم فنادق بأسعار تشجيعية للاقامة فيها. وحظي فندق فينيسيا بالنسبة الاكبر من القادمين وفق ما يؤكد الأمين العام لنقابة الفنادق وديع كنعان، فيما توزعت النسبة المتبقية على الفنادق المحيطة بمجمع البيال والقريبة منه.

ويعول القطاع الفندقي على هذا المؤتمر كما المؤتمرات المشابهة إذ إنها تؤثر بشكل ايجابي على القطاع، وفق كنعان الذي يعتبر “ان المغتربين سيبثون أخبارا ايجابية عن لبنان خصوصا اذا خرجوا بانطباع جيد. وهذا ما يترجم صيفا بسياحة الاغتراب، إذ لاحظنا العام الماضي وجود أعداد كبيرة من بلاد الاغتراب الذين يقبلون على زيارة وطنهم الأم مدعومين بالاخبار الطيبة عن لبنان”، ملاحظا “ان محطات التلفزة العالمية عندما تسلط الضوء على المشاكل والارهاب في المنطقة والشرق الاوسط لا تذكر اسم لبنان، مما يزيد الثقة بالأمن ببلدنا”.

هذه الوقائع الايجابية، حدت بكنعان الى التأكيد أن “موسم الصيف سيكون من أفضل المواسم مع كل التعاون بين القطاعين الخاص والعام، خصوصا مع وزارتي الخارجية والسياحة والوزارات الاخرى”.

ويركز المؤتمر على محاور متعددة تندرج تحت العناوين الآتية: ديبلوماسيّة الانتشار في خدمة الجنسيّة: حالات وإجراءات، النموذج اللّبناني، الأنظمة المصرفيّة والماليّة: نمو متواصل في فرص الاستثمار، ديبلوماسيّة الانتشار في خدمة الجنسيّة: حالات وإجراءات، الرّعاية الصّحيّة في خدمة الإنسانيّة: النموذج اللّبناني، منتدى المغتربين الاقتصادي: حوار مع الطّموحين، لمَ شراء المنتج اللّبناني، المساهمات اللّبنانيّة في مجال التّكنولوجيا، الطّاقة الفكريّة: استثمار ناجح في البشريّة، ربط لبنان حول العالم – منتدى الإعلام، شخصيّات الانتشار اللّبناني السّياسيّة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*