بعيدا عن التحليلات وفي ظل الأرقام المتعلقة باللاعب الفذ، في بطولة دوري أبطال أوروبا فقط، يبدو أن رونالدو هو الأفضل والأعظم على الإطلاق.

فهذا اللاعب هو أول لاعب يحرز ثلاثيتين (هاتريك) متتاليتين في دور خروج المغلوب ببطولة دوري أبطال أوروبا، وذلك في مباراتي فريقه أمام كل من بايرن ميونيخ الألماني ومواطنه وابن مدينته أتلتيكو مدريد، كما يبين الإنفوغرافيك المرفق.

كما أنه أحرز 7 ثلاثيات (هاتريك) في بطولة الشامبيونزليغ، متساويا في ذلك مع ميسي فقط.

ومن بين أهدافه المئة وثلاثة، أحرز رونالدو 23 هدفا من نقاط ثابتة، بين ركالات حرة وركلات جزاء و86 هدفا من داخل منطقة المرمى.

يحسب له تسجيل 31 مساعدة حاسمة لزملائه وهو يتفوق في ذلك على أي من اللاعبين العشرة الأوائل تسجيلا في البطولة، الأمر الذي يشير كذلك إلى أنه “ليس متعجرفا ولا أنانيا” كما يقول البعض.