أذار 8 و14 يعودان للإصطفاف في اللبنانية الأميركية “إل أي يو” … انتخابات حزبية ومواجهة بشعارات طالبية

علي عواضة
النهار
05102017

تشهد الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة “إل إي يو”” في حرمي جبيل وبيروت، الجمعة انتخابات طالبية ذات طابع سياسي، حيث انقسمت “اللوائح” الطالبية المتنافسة بين طرفي 8 و14 اذار، وبعض المستقلين المتنافسين في الأصل بين بعضهم البعض.

التحالفات السياسية المتعارف عليها في لبنان ما بين 8 و14 اذار هي نفسها في الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة ، إلا ان طلاب الحزب الاشتراكي مالوا لمصلحة “سوا” أو 8 اذار، بينما اكتفى حزب “القوات اللبنانية” و”المستقبل” بتحالف ثنائي تحت اسم “ستب فورورد”، على عكس تحالفات نسخة انتخابات 2016، حيث خاض تحالف 14 اذار المعركة مع الاشتراكي، ففاز بـ9 مقاعد مقابل 6 لـ8 اذار في حرم جبيل، اما في بيروت، ففازت 14 اذار بـ8 مقاعد مقابل 7 لقوى 8 اذار.

التزكية حسمت مصير 6 مقاعد من أصل 15 في بيروت، لتبقى المعركة قائمة في جبيل على كامل المقاعد الـ15. وجاءت نتائج التزكية في بيروت على الشكل الآتي:

ادارة الأعمال: مرشحان لـ”ستب فورورد”، مقابل مرشح لـ”سوا”.

“آرتس”كلية الآداب والعلوم: مرشحان لـ”سوا”، مقابل مرشح لـ” ستب فورورد”.

أما الانتخابات في بيروت على المقاعد المتبقية، فتدور غداً على النحو الآتي:

5 مرشحين عن 3 مقاعد في كلية الهندسة المعمارية بينهم مرشحان لـ “ستب فورورد” و2 لـ”سوا” ونادر عاقوم مستقل.

وعن ادارة الاعمال : اثنان لـ”سوا” واثنان لـ”المستقبل” و”القوات” إضافة إلى مرشح حيادي.

بينما يتنافس في “آرتس”، على مقاعدها الثلاثة، 6 مرشحين 3 منهم مستقلين و2 “سوا”، ومرشح لـ “ستب فورورد.

المستقلون والتحالفات الحزبية

المميز في الانتخابات هذه السنة دخول المستقلين وبقوة على المنافسة في وجه التحالفات الحزبية، بينما يخوض التيار الوطني الحر المعركة في حرم جبيل ضمن لائحة تضم مرشحين عن “حزب الله” و”أمل”، مقابل لائحة تضم مرشحين عن “القوات” و”المستقبل”، وينافس اللائحتان بعض المستقلين.

التحالفات الحزبية تحت شعار الطلاب، يلخص الشارع اللبناني، فكل جهة تدعي أنها هي الافضل في الوصول الى “مركز السلطة”، وكل جهة تدعي حرصها على الطلاب، وتحاول كل الجهات اخفاء الانتماء السياسي، على عكس مرشح “حركة امل” بشار زعيتر الذي اكد أن المعركة سياسية بالاساس هدفها الطلاب بالطبع، ولكن الجميع يحاول اثبات بأنه الجهة الاقوى في الجامعة، مؤكداً أن التفوق سيكون لصالح تحالف “سوا”مع بعض الخروق.

وعن برنامج “سوا”، اكد زعيتر أن الاهم هو تفعيل المصاعد في الجامعة وعدم حصر المكتبة بطلاب الجامعة فقط، كذلك انشاء ممر شتوي للطلاب وغيرها من المطالب الخاصة بطلاب الجامعة.

أما المرشح عن “القوات اللبنانية” البير صحناوي، فأكد ان اهداف الحملة هي لمصلحة الطلاب، كل الطلاب دون استثناء، متفائلاً بوصول مرشحي تحالف “المستقبل” و”القوات” على رغم صعوبة المعركة، ولكن بعد المعركة سيجتمع الجميع على طاولة واحدة لمصلحة طلاب الجامعة. أما زينب البتول سبيتي المرشحة عن المقعد المستقل، فأكدت أن الانقسام العمودي في الجامعة والبلد بشكل عام هو امر يقضي على الحركة المستقلة في أي تحرك او تحالف خارج هذا الاصطفاف، مؤكدةً أنها ستنافس على المقعد رغم صعوبة الأمر. وقالت زميلتها المستقلة أيضاً نتاشا الغاوي أنها تتنافس مع مستقلين اخرين على المقعد نفسه في كلية الـARTS، لتتنافس فاطمة ونتاشا بوجه تحالف الاحزاب من 8 و 14 اذار.

اما الطالبة جنى مهنا، فاكدت أن حملتها هي لمصلحة الطلاب، وهدفها حصول بعض الموظفين الطلاب على رواتبهم المتأخرة، كذلك الممر الشتوي، والعديد من المطالب الطالبية التي هدفها مصلحة الطالب في شكل اساسي.

الابتعاد من السياسة والاهم مصلحة الطلاب جملة تتكرر عند جميع المرشحين، من فريقي 8 و14 اذار، فالطالب علي الشل المرشح عن تحالف “حزب الله” و”أمل”، توافق مع الفائز بالتزكية عمر دوغان (مستقبل) حول ضرورة إبعاد السياسة وبعض المطالب، كالمكتبة ومواقف الدراجات النارية والاقساط الجامعية.

اختيار مرشح واحد

عميد الطلاب في الجامعة الدكتور رائد محسن، شرح عن النظام الانتخابي الذي يعتمد نظاماً أكثرياً لكن بنموذج “وان مان وان فوت”، الذي يلزم الناخب اختيار مرشح واحد ضمن دائرة بمقاعد عدة، وبالتالي يحرم القانون تجيير الأصوات لصالح لائحة كاملة، ما يلزم الاطراف على حصر مرشحيها وفق قدرتها الانتخابية، وهو ما يفسر انسحاب اكثر من 20 مرشحاً قبل ساعات من الانتخابات.

ووفق محسن إن القانون يتميز بالتصويت من بعد، حيث يقوم الطالب منذ السادسة صباح الجمعة لغاية الساعة الرابعة ظهراً بالتصويت من هاتفه او جهاز الكومبيوتر من دون الحاجة للقدوم الى مركز الجامعة، مؤكداً أن التصويت يتم بسرية تامة ولا يمكن حتى للجامعة معرفة لمن صوت الناخب، ولا يوجد بالأصل خانة معرفة لمن صوت المرشح نفسه، وهي ميزة تعطي الانتخابات ديموقراطية عالية بعيداً من التسييس الحاصل، مشيراً الى ان النتائج ستصدر عند الرابعة والنصف بعد ظهر الجمعة كأقصى حد، اي بعد نصف ساعة من انتهاء موعد الانتخابات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*