آخر ألاعيب رياض سلامة في بنك “التمويل”

تعيين “حَرَكي” آخر محلّ المطلوب حسن فرّان

حاكم المصرف المركزي رياض سلامة
علمت جريدة “الصوت” الإلكترونية أن اللجنة المصرفية العليا، التي تعدّ بمثابة محكمة عليا للمصارف يترأسها حاكم المصرف المركزي رياض سلامة، قررت تنحية مجلس إدارة “بنك التمويل” التابع للمصرف المركزي، باعتباره من ممتلكات “بنك إنترا”، وتعيين مدير مؤقت يتولى أعمال مجلس الإدارة، هو السيد نديم رحّال.

وأدرج مراقبون هذه الخطوة في إطار التغيير الشكلي  والألاعيب البهلوانية التي يمارسها حاكم المصرف المركزي للالتفاف على متطلبات التزام قوانين العقوبات الأميركية. فيقيل ويعيّن كلاعب كشاتبين ليضيع متابعي قضايا مصرفية حساسة، من دون أن يعالج مصادر الخطر التي لا تزال تهدد القطاع، ولا سيما  خطر إلغاء التسهيلات المعطاة للبنوك المراسلة من السلطات المالية في نيويورك، مما يمكن أن ينعكس سلباً على العمل المصرفي في لبنان.

اللجنة المصرفية العليا اجتمعت من الحادية عشرة، قبل ظهر اليوم الخميس 26 نيسان، حتى الأولى بعد الظهر، وقررت بنتيجة تنسيق واضح بين سلامة ورئيس هيئة الرقابة على المصارف سمير حمود تعيين رحّال، القريب من حركة “أمل” على غرار رئيس مجلس الإدارة السابق حسن فرّان، والذي تسبب بإحراجات للحركة ورئيسها الرئيس نبيه بري، وبمتاعب جمّة للمصرف دفعت المصرف المركزي إلى وضعه تحت المراقبة إثر صدور مذكرة توقيف قضائية بحق فرّان في آب 2017.

وكان فرّان  تورّط في أعمال مصرفية مشبوهة، لا سيما مع سياسيين عراقيين من أياد علاوي الى نوري المالكي على ما كشف مسؤولون عراقيون تحدثوا عن تهريب أموال ضخمة وضخها في “بنك التمويل”، مما أدى إلى انكشافه دولياً واضطرار حاكم المركزي إلى التحرك.

وذكرت مصادر لـ”الصوت” أن نديم رحّال هو شقيق علي رحّال عضو المكتب السياسي لحركة “أمل” ونجل العميد المتقاعد في قوى الأمن الداخلي فايز رحّال. وأضافت أن ثلاثة من أعضاء اللجنة المصرفية العليا تحفظوا عن تعيينه مديراً موقتاً للمصرف لأنه لا يطابق المواصفات المطلوبة، مما دفع رئيس هيئة الرقابة سمير حمّود إلى اتخاذ قرار تعيينه على عاتقه. ولم تُسجّل التحفظات في محضر الجلسة، مما يشكل سابقة.

إقرأ المزيد

كاتب صحافي وناشر “الصوت”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*